العواقب الطبية لفرط نشاط الغدة الدرقية دون علاج

السؤال

أعاني من فرط نشاط الغدة الدرقية منذ الحمل الأول قبل 19 عاما، حتى قبل عامين كنت أخضع للمراقبة الطبية من دون علاج، قبل عامين أوصيت بأن أجري العلاج باليود، ما هي العواقب الطبية لفرط نشاط الغدة الدرقية دون علاج؟ هل من الممكن استبدال العلاج باليود بعلاج دوائي؟

الجواب

العواقب الطبية لفرط نشاط الغدة الدرقية (Hyperthyroidism) تعتمد على حدة الخلل (أي مدى زيادة مستوى هرمونات الغدة الدرقية) وعلى ردة فعل الجسم. اختلاف أعراض فرط نشاط الغدة - كبير، وتختلف الأعراض السريرية لدى كل مريض وتشمل:

الجلد - فرط التعرق، تغييرات في الأظافر والشعر، بقع الجلد وفرط التصبغ. 

جهاز القلب والأوعية الدموية - زيادة عمل القلب، والتي يمكن أن يؤدي في الحالات الشديدة الى قصور القلب، تسارع ضربات القلب، وفي 10٪ -20٪ الى الرجفان الأذيني.

الجهاز التنفسي - ضيق في التنفس، والذي قد يحدث على السواء أثناء بذل الجهد وأيضا أثناء الراحة.

الجهاز الهضمي - فقدان الوزن، الاسهال، اضطراب في الامتصاص وأحيانا خلل في وظائف الكبد.

نظام الدورة الدموية - فقر الدم، وأحيانا الميل إلى فرط التخثر.

الجهاز البولي والتناسلي - تواتر التبول، كثرة التبول ليلا، اضطرابات في الدورة الشهرية.

الهيكل العظمي - هرمونات الغدة الدرقية تشجع تحلل العظام، وأحيانا بشكل غير مباشر تعرقل امتصاص الكالسيوم في الأمعاء وتشجع إفرازه خارجا، وبالتالي تتسبب في زيادة خطر حدوث ترقق العظام وحدوث الكسور.

العضلات والجهاز العصبي - رعاش، فرط النشاط، الميل إلى تغييرات المزاج، القلق، صعوبة التركيز وصعوبة النوم. كذلك يتميز بضعف العضلات وانخفاض كتلة العضلات.

هناك ثلاثة خيارات لعلاج فرط نشاط الغدة الدرقية: العلاج الدوائي (ميثيمازول - Methimazole أو PTU - بروبيل ثيوراسيل - Propylthiouracil)، العلاج الإشعاعي باليود وفي حالات نادرة - الجراحة. بالطبع يمكن استبدال العلاج الإشعاعي باليود بالعلاج الدوائي، إذا لم يكن تناقض في ذلك، ولكن يجب التشاور مع طبيب الغدد الصماء المعالج لك.