الم وندبات بعد عملية ازالة الزائدة الدودية

السؤال
قبل 6 سنوات خضعت لعملية جراحية لازالة الزائدة الدودية. أثناء الجراحة اكتشف أن الزائدة الدودية ملتهبة. بعد ستة أشهر من الجراحة شعرت بالانزعاج والألم في منطقة الندبة في أسفل البطن من الناحية اليمنى. وصلنا إلى المستشفى وقال الجراح انه على ما يبدو قد اصيب العصب خلال الجراحة. لعدة سنوات تنقلت بين الكثير من الأقسام والكثير من العلاجات في المستشفى. وقد أجري لي حتى فحص تنظير القولون وكانت النتائج سليمة. في النهاية أرسلوني إلى عيادة الألم حيث بدأ الطبيب العلاج بواسطة حقن المواد المخدرة في الندبة، لأن الألم أصبح يأتي بنوبات شديدة وبوتيره عالية. هل يمكن أن يكون قد أصيب العصب حقا أثناء الجراحة؟ ما هي الاثار المترتبة على ذلك؟ لأن كل طبيب يقول شيء مختلف، وفي الفحوصات التي أجريتها كان كل شيء طبيعي. أنا أعاني من هذه المشكلة منذ ست سنوات وقد نصحوني بالجراحة لان الحقن لا تساعدني. الطبيبة متأكدة من أن السبب هو منطقة الندبة حيث انه عند الضغط عليها فانني أشعر بألم شديد، وأيضا الساق اليمنى تألمني.
الجواب

أحيانا بعد جراحة جدار البطن بسبب التهاب الزائدة الدودية أو لأي سبب اخر، يصاب أحد الأعصاب الحسية الذي يمر في منطقة الشق الجراحي، ونتيجة لذلك يبقى الألم لسنوات. في بعض الأحيان يكون هناك ضرر الذي يسبب لفرط نمو العصب والذي يدعى Neuroma الورم العصبي. من الصعب للغاية تشخيص إصابة من هذا القبيل، ويتم الأعتماد عادة على شكوى المريض، والأصعب من تشخيص هذه الإصابات، هو معالجتها. الحقن في منطقة العصب المصابة هي احدى طرق العلاج، وأحيانا يتطلب الأمر اجراء مسح جراحي للندبة لمحاولة العثور على العصب المصاب. أنا لا أرى علاقة بين الألم في الساق وبين الألم في ندبة البطن. لذلك قد يكون هناك حاجة للتشاور مع طبيب الأعصاب أو العظام.