الورم الغدي الليفي - ورم حميد في الثدي

السؤال

في الفحص الذي أجريته لنفسي في الثدي شعرت بوجود كتلين، واحدة في الثدي الأيمن والأخرى في الثدي الأيسر. كتشخيص أولي، الجراح سماها ورم غدي ليفي. في فحص الموجات فوق الصوتية اكتشف عدد كبير من الأورام. سأكون سعيدا لو كان بإمكانكم أن تفسروا لي الكلمات المعقدة في النتائج: الثدي الأيمن: نسيج غدي في الساعة 9 على بعد 5 سم من حلمة الثدي، تصلب دائري منتظم 2.4 سم مع عدم وجود تصبغ شاذ في دوبلر اللون. في الساعة 5.6 على بعد حوالي 3 سم من الحلمة ورم فصيصي (Lobular) صلب 1.1 سم مع عدم وجود تصبغ شاذ في دوبلر اللون. في الساعة 4 كيسة 6 مم. في الثدي الأيسر: نسيج غدي. وراء الحلمة ورم صلب بيضاوي غير منتظم 1.5 سم مع تصبغ بسيط في دوبلر اللون، بالقرب منه كتلة صغيرة أخرى 13 ملم. في الساعة 10 بالقرب من الهالة عقدة مع خصائص مماثلة 13 ملم. كيسة في الساعة 8 5 ملم. في الساعة 2 ورم اخر 12 ملم مع خصائص مماثلة تقريبا 2 سم من حلمة الثدي. في الإبط على الجانبين, الأوعية الدموية الابطية (axillary) طبيعية . لا توجد مؤشرات لكتلة كيسيه أو صلبة، لم تشاهد غدد ليمفاوية متضخمة. هل التشخيص الأولي للورم الغدي الليفي من قبل الجراح يؤكده الفحص أم ينفيه؟ ما هو معنى المصطلحات عملية صلب دائري منتظم, عملية فصيصي (Lobular) صلب, عملية بيضاوية صلبة، عقدة؟ ما معنى تصبغ بسيط في دوبلر اللون من حيث خصائص الكتلة؟ أنا عمري 18 سنة، وليس لدي تاريخ عائلي من الدائرة القريبة من سرطان الثدي، لدي صدر كبير، بدأت بأخذ حبوب منع الحمل لأول مرة قبل نحو شهر من اكتشاف هذه الحالة. هل حقيقة أنهم اكتشفوا الكثير من الكتل هي علامة على وجود مشكلة خطيرة؟ هل هناك علاقة بحبوب منع الحمل؟ وعما إذا كان يوصى بالتوقف عن استعمالها؟ ما هو الإجراء الطبيعي لعلاج هذه الأورام؟ هل الجراحة هي خيار؟

الجواب

الورم الغدي الليفي (fibroadenoma) هو ورم حميد في الثدي. هذا هو ورم الثدي الأكثر شيوعا لدى النساء تحت سن الـ 30. الشابات اللاتي يوجد في الثدي لديهن مثل هذا الورم لسن معرضات لزيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي. في بعض الأحيان (في 10٪ إلى 15٪ من الحالات) يكون هناك أكثر من ورم واحد. يتم إجراء التشخيص الدقيق للورم الغدي الليفي من خلال الخزعة. في الفحص بالموجات فوق الصوتية الذي أجريته وجدت مجموعة متنوعة من العقيدات في كلا الثديين. بعضها صلبة، أي مليئة بالأنسجة وبعضها كيسيه، أي مليئة بالسائل. صبغ دوبلر يشير إلى تدفق الدم في الورم. هذا الوصف يناسب الحالة الليفية الكيسية للثديين أكثر من الورم الغدي الليفي الذي عادة ما يظهر كورم وحيد. الحالة الليفية الكيسيه في الثدي هي أيضا حالة حميدة، والتي لا تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي في المستقبل. هذه الحالة ليست مرضا، وانما حاله شائعة لدى النساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 50-30، والسبب هو تكرار تعرض الثديين للهرمونات الأنثوية في كل دورة. رد فعل الثدي للتغيرات الهرمونية يختلف كثيرا من امرأة الى أخرى، ولدى بعض النساء، فإنه يمكن أن يسبب لظهور الكثير من الكيسات في الثدي والتي يمكن تحسسها والتي ربما تسبب عدم الراحة أو الألم وخاصة قبل الحيض. يتم التشخيص باستخدام الموجات فوق الصوتية. عادة ليست هناك حاجة لإجراء مزيد من الفحوصات، وانما المتابعة من خلال الفحوصات بالموجات فوق الصوتية بشكل دوري وخاصة بالنسبة للشابات المعافيات من دون وجود خلفية من سرطان الثدي في العائلة. بالإضافة إلى ذلك، ينصح بإجراء فحوص المتابعة لدى الطبيب جراح الثدي. أحيانا يطلب الجراح إجراء الخزعة لتأكيد التشخيص. العلاج في هذه الحالة يختلف كثيرا تبعا لشدة الحالة. المرأة التي تعاني من الألم قبل الحيض يمكنها أن تأخذ المسكنات مثل باراسيتامول (Paracetamol) أو ديبيرون (Dipyrone) حسب الحاجة. النساء اللاتي تكون لديهن الدورة غير منتظمة، اعطاء حبوب منع الحمل ينظم الدورة الهرمونية ويقلل من ظهور الأورام والام الثدي. ومن هنا فأخذ الحبوب في حالتك غير محظور، وأيضا لا يفاقمها، ولا يوجد مانع من أخذ حبوب منع الحمل في هذه الحالة، بل على العكس، أخذ حبوب منع الحمل لتنظيم الدورة هو جزء من العلاج في كثير من الحالات. في معظم الحالات، في حالة التليف الكيسي في الثدي ليس هناك مبرر للعملية الجراحية، لأن الأورام تظهر وفي بعض الأحيان تتراجع، والمشكلة هي بالأساس تتعلق فقط بالشعور بعدم الراحة. إذا كان الورم كبير جدا، يسبب الانزعاج ويبقى لفترة طويلة من الوقت فيمكن التفكير بإزالته، ولكن الجراحة لا تمنع ظهور الأورام الإضافية في المستقبل. يوصى، بالطبع، باستشارة جراح الثدي لاستكمال الصورة، واتخاذ قرار بشأن الحاجة إلى إجراء مزيد من الفحوصات والمتابعة المناسبة. أتمنى لك الصحة