أمراض اللثة وتاثيرها على ممارسة الجنس الفموي

السؤال

أنا عمري 30 سنة. قبل بضعة أشهر تم تشخيص مرض اللثة لدي، وأنا أتلقى العلاج لحل المشكلة، بما في ذلك جراحة اللثة. هل مشاكل أمراض اللثة يمكن أن تسبب لمشاكل أثناء ممارسة الجنس عن طريق الفم؟ في كل مرة امارس الجنس مع زوجتي فأنها تشعر بحرقة في منطقة الفرج ومن انتفاخ وألم في البطن. هل يمكن أن تكون هناك علاقة بين هذه الاشياء؟ أجريت فحص لدى الطبيب وتم التأكد من عدم وجود الفطريات أو الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي. ما الذي يمكنني عمله للتغلب على هذه المشكلة؟

الجواب

المشاكل التي تشعر بها زوجتك بعد ممارسة الجنس هي أمر شائع جدا، وعادة ما تكون بسبب التهاب المسالك البولية، التهاب المثانة. عند ممارسة الجنس تدخل البكتيريا إلى مجرى البول.  الجهاز المناعي لدى العديد من النساء لا يمكنه التغلب على التلوث، ويظهر التهاب خفيف في المسالك البولية، والذي يزول عادة من تلقاء نفسه أو بالعلاج بالمضادات الحيوية. أسهل طريقة لتجنب ذلك هي أخذ حبة واحدة من المضادات الحيوية ماكرودنتين (Macrodantin) بعد كل اتصال جنسي. لا أعتقد أن هناك صلة بين أمراض اللثة وشكاوي زوجتك. يوصى بأن تتوجه زوجك الى الطبيب للحصول على العلاج الوقائي. على ما يبدو ليس لمشكلتها أي علاقه بك.