اميتريبتيلين (Amitriptyline) لعلاج الصداع

السؤال
عمري 25 عاما وأعاني من الصداع النصفي الشديد. قبل أسبوعين بدأت العلاج ب- 10 ملغ اميتريبتيلين (Amitriptyline) مرة واحدة يوميا قبل النوم. هل الاثار الجانبية التي أشعر بها (في الليل: صعوبة النوم، عدم انتظام ضربات القلب، في اليوم: الضعف، الدوخة، جفاف الفم، وطعم مر في الفم) هي ظواهر عابرة؟ بعد كم من الوقت؟ هل أثناء العلاج، يسمح بممارسة النشاط الرياضي؟ هل يؤثر الدواء على تطوير العضلات؟ على افتراض أنه سيطرأ تحسن في حالة الصداع النصفي، كم من الوقت يجب أن أستمر في العلاج؟
الجواب

اميتريبتيلين (Amitriptyline) هو دواء من عائلة مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات- Tricyclic، وتشمل الاثار الجانبية له عدم انتظام ضربات القلب وأعراض مضادة للكولينيات cholinergic (نتيجة لكبح الجهاز العصبي الكوليني)، مما يؤدي، من بين أمور أخرى، لجفاف الفم.

هناك حالات حيث يمكن فيها التعود على الدواء، ولكن بما أنك تقول أنك تعاني من عدم انتظام ضربات القلب، فيجب عليك التوجه لطبيب الأسرة وإبلاغه بذلك.

أثناء العلاج بهذا الدواء يمكنك ممارسة الأنشطة الرياضية إذا كان وضعك البدني يسمح بذلك. مدة العلاج هي مسألة شخصية وعادة يمكن أخذ العلاج طالما انه يساعد.