انخفاض ضغط الدم الانتصابي وعلاجه

السؤال

أعاني منذ العام أو نحو ذلك من أنني عندما أحتاج للانتقال من وضعية الاستلقاء الى وضعية الجلوس (أو من الجلوس الى الوقوف، أو عندما أنحني لإرتداء الحذاء ثم أقف) من الدوار وتسود عيني، وأشعر بثقل معين في الرأس. هذا يضايقني كل يوم، وأحاول ألا أقف بسرعة، ولكن هذا لا ينجح دائما. اجريت اختبارات الدم على النحو الموصى به من قبل الطبيب لفيتامين B12 والقيمة التي حصلت عليها هي 300. فهمت من الطبيب أن هذه القيمة حدودية وأن هذا ليس خطير، ولكن إذا كان ذلك يزعجني اقترح علي اخذ PYRIDOXINE CD - B 12 - THIAMINE لمدة نحو شهر وإذا لم يتحسن الوضع عندها يجب مواصلة التحقيق لدى طبيب الأعصاب. لقد أخذت هذا الفيتامين لمدة ثلاثة أسابيع تقريبا، وطرأ تحسن طفيف جدا فقط في الأيام الأولى، لكن المشكلة عادت كما في السابق. أنا لا أريد أن أبدو متخوفة، وأنا لست كذلك على الإطلاق، لكن كيف يمكن معالجة هذه المشكلة التي تضايقني في الحياة اليومية؟ شكرا لكم على الرد.

الجواب

هذه الظاهرة تعرف باسم انخفاض ضغط الدم الانتصابي (orthostatic hypotension)، حيث يحدث فيها انخفاض في ضغط الدم عند الانتقال من وضعية الاستلقاء الى الوقوف. قد تكون هناك العديد من الأسباب: نقص الدم أو عدم شرب كمية كافية من الماء، قصور القلب، الاثار الجانبية لبعض الأدوية، الكحول، بعد الجهد البدني، مشاكل عصبية مختلفة أو ببساطة حساسية عصبية خاصة في الجهاز العصبي اللاإرادي. يوصى بالتوجه للفحص لدى الطبيب لنفي سبب هذه الظاهرة التي يمكن علاجها بواسطة أدوية معينه، حالات طبية التي يمكن علاجها، يجب تحديد العلاقة مع الأكل، الشرب والجهد. العلاج يعتمد على السبب أو ببساطة تجنب الحالات التي تؤدي إلى تفاقم هذه الظاهرة، على سبيل المثال: شرب الكحول، المجهود البدني في يوم حار، تناول وجبات صغيرة على مدار اليوم - إذا كانت الظاهرة تحدث بالأساس بعد تناول وجبة كبيرة، شرب الكحول وغير ذلك. العلاجات الأخرى المحتملة هي بواسطة الحمية الغنية بالأملاح، واستخدام العقاقير مثل فلودروكورتيزون (Fludrocortisone) والميدودرين (Midodrine)