أنواع ونسبة انتشار سرطان الكلى

السؤال
تم هذا الأسبوع تشخيص السرطان لدى أختي (بسن 46) في الكلية اليمنى بطول 7 سم. كذلك في الكلية اليسرى تم اكتشاف كتلة دهنية. قالوا في المستشفى أنه يجب استئصال الكلية اليمنى. أسئلتي هي: 1. وفقا للوصف، هل من الممكن في مرحلة ما بعد عملية الاستئصال أن يتطور الورم أيضا في الكلية اليسرى؟ وما هي النسبة الاحصائية لذلك؟. 2. هل أفراد أسرتها من الدرجة الأولى (أخوتها وأولادها) يجب أن يتم فحصهم وهل هم ينتمون إلى المجموعة المعرضة لمخاطر الاصابة بالسرطان بشكل عام ولسرطان الكلى بشكل خاص؟ 3. ما هي فرص الشفاء (بالنسبة المئوية) بعد الاستئصال الجزئي وما هي النسبة المئوية لعودة الورم؟ نتائج فحص مسح العظام لم تصل حتى الان.
الجواب

سرطان الكلى (Renal Cell Carcinoma) هو اسم عام، والذي يشمل خمسة أنواع من الأورام. لكل ورم خصائص سريرية مختلفة ونسبة حدوث مختلفة. لمعرفة ما هو نوع الورم - يجب استئصال الكلية، لفحص الورم من الناحية النسيجية المرضية. النوع الاكثر شيوعا من الأورام الخبيثة في الكلى يسمى الخلية الصافية (clear cell)، وهو مسؤول عن 75٪ إلى 85٪ من أورام الكلى. هذا الورم يميل إلى أن يحدث في جانب واحد. الورم الثاني الأكثر شيوعا هو سرطان الورم الحليمي (papillary carcinoma). الذي يعاني منه 10٪ -15٪ من المصابين بسرطان الكلى. هذا النوع هو في كثير من الحالات يكون متعدد البؤر، وعلى الجانبين، وبالتالي فإن فرصة ظهوره أيضا في الكلية الثانية - مرتفعة نسبيا. لهذا الورم ميل وراثي، ولكنه يحدث عادة لدى المرضى الأكبر سنا من أختك - في المتوسط في العقد السابع من العمر. بالإضافة إلى ذلك، هناك العديد من المتلازمات الوراثية (داء فون هيبل - لينداو - von Hippel-Lindau disease، متلازمة بيرت- هوغ- دوب Birt-Hogg-Dube syndrome) التي تتميز بها أورام الكلية (بالإضافة الى مظاهر سريرية أخرى)، لكن من غير المرجح أن أفراد عائلتك يعانون منها دون أن يعرفوا ذلك. معظم حالات سرطان الكلى هي غير عائلية. يزيد الشك لوجود عنصر وراثي عندما يكون هناك عدد من أفراد الأسرة من الدرجة الاولى يعانون من سرطان الكلى، ظهور المرض قبل سن الـ 40، الأورام ثنائية الجانب أو متعددة البؤر. التوصية بإجراء فحوص المسح الروتينية بواسطة الموجات فوق الصوتية أو الـ CT هي فقط للفئات المعرضة للخطر والأقارب من الدرجة الأولى (الأشقاء والأولاد) للشخص المصاب بسرطان الكلى لا يعتبرون من الفئة المعرضة للخطر (ما لم تكن هناك الخصائص التي ذكرت سابقا). المرحلة التي يتم فيها اكتشاف المرض هي العامل الأكثر حسما في تحديد فرص الشفاء. على سبيل المثال، في الأورام الأصغر من 7 سم المحدودة في الكلية، من دون اصابة الغدد الليمفاوية - فرص البقاء على قيد الحياة بعد خمس سنوات هي فوق الـ 90٪. لدى المرضى الذين تم تشخيص المرض المنتشر لديهم، ففرص البقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات تكون أقل من 10٪. أيضا التعبير السريري للمرض يؤثر على فرص الشفاء: الوضع الوظيفي للمريض، وجود أعراض عند التشخيص، السمنة، وكذلك المرحلة النسيجية للورم، نوع الخلايا وغير ذلك