تفاصيل حول جراحة القلب المفتوح

السؤال

من المفترض أن يخضع ابني لجراحة القلب المفتوح بعد نحو شهرين لتصحيح عيب خلقي في الحاجز بين الغرف. أنا أحاول (وتجدر الإشارة بأن ذلك لم يجدي) للحصول على تفاصيل عن كيفية الجراحة من الألف إلى الياء لأن عدم الوضوح يجعلنا أكثر قلقا – أرغب بالحصول على وصف دقيق دون إغفال أي معلومات, من مرحلة قص الجلد وحتى إصلاح العيب نفسه.

الجواب

العيب في الحاجز بين البطينين أو الأذينين يسبب في دخول الدم المؤكسج  من البطين الأيسر الى الأذين والبطين الأيمن. ونتيجة لذلك، فان حجم الدم في الجانب الأيمن من القلب يرتفع كثيرا, ومعه أيضا حجم الدم الذي يدخل الشرايين الرئوية. عندما تكون الحالة مزمنة، تحدث مضاعفات كثيرة أهمها التهابات الرئة المتكررة، وبعد سنوات - فشل في الجانب الأيمن من القلب نتيجة عمله الشاق, عدم انتظام ضربات القلب، وحدوث ارتفاع في الضغط الرئوي. كذلك هناك أيضا خطر في دخول جلطة دم في الجهة اليمنى الى الجهه اليسرى والتسبب في سكتة دماغية. عند اكتشاف عيب في الحاجز عند طفل أو شخص بالغ فيجب أجراء جراحة القلب المفتوحة في أقرب وقت ممكن. هناك ثلاث طرق رئيسية: الاولى - جراحة القلب المفتوح حيث يصحح الخلل بواسطة قطعة من غلاف القلب أو عن طريق طعم مصنوع من الداكرون أو مادة اصطناعية أخرى. الثانية - جراحة بسيطة بواسطة احداث عدد من الثقوب في الصدر الأيمن، والثالثة هي عن طريق الجراحة بواسطة القسطرة (قثطار - catheter) من خلال شريان رئيسي في منطقة العانة أو الذراع. يتم ادخال القثطار الى القلب حيث يتم عن طريقة اصلاح العيب بواسطة رقعة على شكل مظلة. يقرر الجراح نوع العملية الجراحية وفقا لحالة المريض، حجم الخلل ومكانه.