تفسيرا حول عمل جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي

السؤال

أود تفسيرا حول عمل جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) أيضا ما هو عمل الـ سي. تي.

الجواب

التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI - Magnetic Resonance Imaging) هو جهاز الذي تم تطويره في الثمانينات وأحدث ثورة في مجال فحوص التصوير. الجهاز حساس جدا ويظهر بدقة تفاصيل صغيرة في تشريح الجسم البشري. فعاليته كبيرة بشكل خاص في تصوير الدماغ والجهاز العصبي المركزي. MRI هو جهاز متطور الذي يعتمد بالأساس على التفاعل بين البروتونات في أنسجة الجسم (التي هي في الواقع أيونات الهيدروجين)، مغناطيس شديد القوة ومصدرا للطاقة على شكل موجات الراديو. الجهاز يثير بروتونات الهيدروجين في الجسم في اتجاه المجال المغناطيسي لفترة قصيرة. بعد إنهاء الاثارة يحدث استرخاء لتلك البروتونات مما يسبب في تحرر موجات الطاقة على شكل صدى الذي يقاس بواسطة الجهاز ويترجم لصورة بصرية. كمية أيونات الهيدروجين في الأنسجة المختلفة (أو بعبارة أخرى كمية المياه في الأنسجة المختلفة) تحدد الفرق البياني بين الأنسجة في الصورة. صورة التصوير بالرنين المغناطيسي تتميز بدقة عالية. باستثناء الدقة العالية، MRI لديه مزايا إضافية: يمكن الحصول من خلاله على صور عرضيه للجسم في أي مستوى- عمودي، أفقي وقطري، كذلك لا يوجد إشعاع من نوع الأشعة السينية وبالتالي فهو امن للأطفال والنساء الحوامل. جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي يشبه الكهف ويجب على المريض الاستلقاء وعدم الحركة من أجل الحصول على صورة دقيقة. في بعض الأحيان خلال الفحص يتم استخدام مواد النقيض داخل الوريد لإظهار الأوعية الدموية وكتل الأورام ذات إمدادات الدم الزائدة. يحظر اجراء اختبار التصوير بالرنين المغناطيسي لمن لديهم منظم لضربات القلب ولمن خضعوا لجراحة الأوعية الدموية، بسبب المغناطيس الشديد القوة. أيضا الأشخاص الذين لديهم بلاتين في العظام أو شظايا معدنية يجب عليهم إبلاغ الطبيب بذلك. في جميع المستشفيات الرئيسية توجد أجهزة MRI.