تناول اوسمو ادالات اثناء الحمل

السؤال

زوجتي في الأسبوع 28 من الحمل. وهي تشكو من الضغط نحو الأسفل ( من المهم الذكر أنه في الحمل السابق بدأ المخاض من الأسبوع 23 من الحمل). وقد توجهت إلى الطبيب الذي أخبرها أن تتناول اوسمو ادالات (OsmoAdalat). لم أجد في أي موقع طبي أو أي محرك بحث ضمن معجم أدوية يسمح استخدام هذا الدواء أثناء الحمل، بل تمت مفاقمة الأمر وكتبوا أن استخدام الدواء يمكن أن يسبب التشوهات الخلقية وحتى الموت. من المهم أن أشير إلى أن زوجتي تعاني من انخفاض ضغط الدم، بغض النظر عن الحمل. سأكون سعيدا إذا كنتم تستطيعون الرد علي،هل هناك سبب يسمح باعطاء المرأة الحامل أوسمو-أدلت؟

الجواب

 أولا، أنا أقدر كثيرا البحث الذي قمت بشأن الدواء وأمانه للحمل. استطيع ان اقول لك أن اوسمو ادالات (المادة الدوائية تسمى نيفيديبين) يستخدم على نطاق واسع في أقسام الولادة للنساء اللواتي يأتين مع الام المخاض المبكرة. ينتمي الدواء إلى مجموعة C -بمعنى أنه أجريت أبحاث على الحيوانات وأثبتت وجود خطر على الأجنة، ولكن لم تكن هناك دراسات خاضعة للرقابة اشتركت فيها النساء الحوامل. على أي حال عندما تفوق الفائدة من من اعطاء النيفيديبين الخطر، فمن الأفضل اعطاء الدواء. غالبا يكون استخدامه أكثر خطورة في المراحل الأولى من التطور الجنيني وعادة لا يعطى في مرحلة مبكرة جدا. في معظم الحالات، يتم اعطاء الدواء قرب نهاية الثلث الثاني وخلال الثلث الثالث من الحمل. الهدف من ذلك هو المساعدة في ارخاء الرحم والتخفيف من التشنجات لمنع الولادة المبكرة وإطالة فترة الحمل قدر الإمكان والذي من شأنه أن يسمح للجنين الوصول إلى النضج الرئوي والتنموي، وذلك كي يستطيع التعامل مع الحياة خارج الرحم. على أي حال، في رأيي، إذا استمر الضغط وهو يشبه الام المخاض - عليها التوجه لغرفة الولادة ليتم تقييمها من حيث اولتراساوند (US) بما في ذلك طول عنق الرحم، مراقبة الجنين وعندها فقط اتخاذ قرار بشأن العلاج.