تناول دواء باكسيت لمنع نوبات القلق اثناء الحمل

السؤال

أنا اخذ "باكسيت" لمنع نوبات القلق. لقد بدأت العلاج منذ ثلاث سنوات لمدة سنة، توقفت عن استخدامه لمدة خمسة أشهر، ومرة أخرى، بسبب عودة أعراض نوبات القلق، عدت مرة أخرى لأخذ الحبوب بجرعة 15 ملغ يوميا. سؤالي هو، اذا كنت أرغب بالحمل، هل يوجد لهذه الحبوب أي تأثير سلبي على الجنين؟ هل يسمح بأخذ الحبوب أثناء الرضاعة؟ إذا لم يكن كذلك، فما هو الخطر؟

الجواب

في الواقع، فإنه من المستحسن دائما عدم أخذ الأدوية أثناء الحمل، ولكن دواء، الباكسيت (Paxxet)، السروكسات أو باروكستين (Paroxetine) تعتبر أدوية امنة أثناء الحمل ومن الدراسات على عدة مئات من النساء اللائي أخذن الدواء أثناء كل فترة الحمل، أتضح أن جميعهن أنجبن أطفالا أصحاء. ومع ذلك، ما زال يعرف الدواء كدواء الذي لا يمكن نفي تأثيره الضار لأنه لم يجرى ما يكفي من الدراسات على الانسان، ويجب الأخذ بالحسبان الفوائد مقابل الضرر المحتمل الذي قد يحدث ربما. بشكل عام المخاطر من أخذ أي دواء تكون أكبر في بداية الحمل منها في الأشهر المتقدمة.