تناول سيمفاستاتين والأسبرين معا

السؤال

أتلقى دواء ميكروبيرين (micropirin) بجرعة 75 ملغ كعلاج وقائي، نظرا لتاريخ من المشاكل في القلب لدى والدي. في الاونة الأخيرة، في أعقاب اكتشاف تضييق طفيف من 30٪ إلى 50٪ في الشريان السباتي, أوصتني الطبيبة بأخذ سيمفاستاتين (Simvastatin) بجرعة 10 ملغ بشكل منتظم. ما رأيكم في ضرورة أخذ هذه الأدوية؟ الا يوجد بينها ازدواجية أو تناقض؟ هل الإكوترين (Ecotrin) متطابق ويمكن أن يحل محل ميكروبيرين؟

الجواب

بالنسبة للأسبرين، فهذا الدواء يعطى بسخاء في الولايات المتحدة للوقاية من أمراض القلب لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 50 عام. في مثل حالك، لأنه لديك تضيق (على ما يبدو دون أعراض) للشريان السباتي، ففي هذه الحالة من المقبول بالفعل إعطاء 75 ملغ من الأسبرين للوقاية. تضيق الشريان السباتي عادة ما يحدث بسبب عملية تصلب الشرايين، التي يفترض انها تحدث فقط في الشريان السباتي الا انها يمكن أيضا أن تحدث في الشرايين التاجية وفي شرايين أخرى. تسارع عملية تصلب الشرايين يحدث بسبب عدد من العوامل، بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم، ارتفاع مستويات الدهون في الدم، التدخين، السمنة وغير ذلك. هذه معا تسمى متلازمة التمثيل الغذائي. أعتقد أنك تلقيت سيمفاستاتين على افتراض أنك تعاني من اضطراب في مستويات الدهون في الدم، الذي يمكن أن يسهم في تسريع تطور تصلب الشرايين في شرايينك. ومع ذلك، فأنا أعتقد انه هناك مكان لفحص مستويات الدهون في الدم (في حالة الصوم) لاتخاذ قرار بشأن الحاجة لعلاج سيمفاستاتين (Simvastatin). اذا كانت هناك ضرورة لإعطاء سيمفاستاتين، لم أعثر في الأدبيات الطبية أن هناك تناقض مع إعطاء الأسبرين. هذان الدواءان مختلفان، ويعملان في مسارات مختلفة، وفي كثير من المرات يعطيان معا. الإكوترين (Ecotrin) والميكروبيرين (Micropirin) كلاهما اسمان تجاريان للأسبرين.