التوسع والتندب في الكلى لدى طفل

السؤال

تحية طيبة لكم وبعد: أرجو إفادتي والإجابة على سؤالي، حيث إنه بعد ولادة طفلي بخمسة أيام، تم اكتشاف تعرضه لالتهاب جرثومي في مسالكه البولية، ومن خلال التحاليل تبين بأن لديه توسعًا في الكلية والأنابيب الحالبة. ولقد تلقى العلاج بعد ذلك عن طريق سيفالكسين (Cephalexin) في البيت، ولا زال يتلقى هذا العلاج حتى يومنا هذا. تم إعلامنا بعد4 أشهر، بأنه عن طريق فحص فائق الصوت (Ultrasound) للكلى، تبين تحسن في حالة كليته، ولكن كانت هنالك ندوب متن في حواف الكلية الخارجية. سؤالي لكم هو: ماذا تعني هذه المعطيات، ولماذا يجب أن نقوم بتصوير تخطيطي للكلى، وهل هنالك علاقة لداء نقصg6pdالذي تم تشخيصه لدى طفلي، بهذا الأمر؟، ولكم مني جزيل الشكر.

الجواب

عزيزتي السائلة، إنه لا توجد علاقة بين نقص g6pd وبين المشاكل الكلوية، ولكن يجب الالتزام بعدم تزويد صغيرك بالأدوية المحظورة في مثل هذه الحالات. إن المتن (Parenchyma) هي القسم النشط من العضو، بعكس الأنسجة الداعمة (Struma). أما النظام المجمع (الكلى) فهي عبارة عن منظومة الأنابيب التي تقوم بنقل البول من الكلية (مكان إنتاج البول) إلى المثانة (حيث يتم تخزين البول). وأما الحالب الداني فهو القسم الأول من الحالب، وهو الأنبوب الذي يخرج من الكلية والذي يوصل البول إلى المثانة. عزيزتي السائلة، كما هو ظاهر من خلال سؤالك، فبسبب هذا التوسع تضرر القسم الخارجي من الكلية بشكل بسيط. ومن شأن هذه الندوب أن تؤثر على أداء الكلى، لذا تم توجيهكم لإجراء تصوير تخطيطي للكلى. إن هذا التصوير هو عبارة عن الفحص المحدد للأداء النسبي لكل كلية، ويمكنه تحديد ما إذا كان هنالك خلل في تصريف البول من الكلية. كذلك، يمكن استعمال هذه الاختبار أيضًا لكشف الندوب الناتجة عن التلوثات السابقة. لذا استمروا في المتابعة عن طريق طبيب الكلى المتخصص بأمراض الأطفال.