جراحة للتغلب على مشكلة التعرق

السؤال
ابني (18 عام) يعاني من فرط التعرق في أكف اليدين. في الأشهر الأخيرة، زاد لديه أيضا الخدر في أطراف الأصابع. الفحوصات التي أجراها (فحص الأشعة السينية للرقبة, فحص الموجات فوق الصوتية وفحص التوصيل الكهربائي) لم تظهر أي صله بين الأشياء. نحن نفكر في خيار الجراحة للتغلب على مشكلة التعرق. الشخص الوحيد الذي نعرف أنه قد خضع لهذه جراحة يأسف على ذلك ويقول انها سببت له معاناة كبيرة ولم يتم حل المشكلة بالمره. 1. هل يمكن أن تكون هناك صلة بين هذه المشاكل؟ 2. هل من الممكن تعريفنا على أشخاص أجروا هذه الجراحة؟ 3. هل يوجد لهذه الجراحه اثار وظيفية أخرى؟ 4. هل هناك خيارات أخرى للعلاج؟ 5. لأي طبيب يجب علينا أن نتوجه لدراسة مشكلة الخدر؟
الجواب

قد تكون هذه الظواهر مرتبطة بعضها البعض اذا كان الأمر يتعلق بمرض في الأعصاب الطرفية. يرجى التوجه الى طبيب الأعصاب لاجراء فحص شامل قبل اجراء أي جراحه. بالنسبة للتعرق فهناك خيار أقل غزوا بواسطة حقن مادة تسمى البوتوكس الذي تأثيره يكون مؤقت وقابل للعكس، ولكن أعتقد أنه ينبغي عليكم حاليا تأجيل هذا العلاج حتى تتضح الصورة.