حبوب منع الحمل وجفاف المهبل والحرقان

السؤال

أنا اخذ حبوب منع الحمل منذ مدة ثلاثة أشهر. في الشهرين الأخيرين، أشعر بحرقان شديد في المهبل وأعاني من الجفاف الحاد أثناء الجماع. العلاجات المتكررة لعلاج التلوثات الفطرية والفيروسية لم تغير الوضع لدي. فحص مسحة عنق الرحم وفحص المستنبت لم تعطي أي نتائج. اليوم خضعت لاختبار تنظير الفرج - Vulvuscopy وتم العثور على "MICROCONDYLOMAS" على اليمين" وتم أخذ الخزعة. هل من الممكن أن الحرقان والجفاف ناجم عن وجود خلايا سرطانية؟ هل على الرغم من القلق إزاء وجود الخلايا السرطانية، قد يكون أن حبوب منع الحمل هي التي تسبب للجفاف والحرقان؟

الجواب

الورم اللقمي (Condyloma) لا يعني السرطان. هذه هي ثاليل التي يسببها فيروس الذي تم اكتشاف أن بعض أنواعه تشكل عامل خطر لتطور سرطان عنق الرحم، ولكن هذه النتيجة تتطلب منك إجراء اختبارات عنق الرحم في السنوات القادمة للمراقبة والكشف المبكر. الجفاف والحرقان يمكن أن ينجم عن الثاليل نفسها، وليس من المرجح أن يكون سببها حبوب منع الحمل.