حول اختيار دواء مناسب للاكتئاب

السؤال
قبل بضعة أشهر بدأت اخذ دواء يسمى ادرونكس (Edronax) لعلاج الاكتئاب ولتحسين الحالة المزاجية وفقا لتوصية الطبيب النفساني. قبل شهر التقيت معه وطلب أن أزيد الجرعة. منذ أقل من أسبوع أشعر بأنني متعب، مرهق وحالتي المزاجية سيئة والتي يمكن تعريفها بالاكتئاب. بالإضافة لهذه الأمور لدي صعوبة في التركيز وضعف. هل من الممكن أنه مع زيادة الجرعة فإن الدواء يمكن أن يسبب لعكس ما يفترض أن يقوم به؟ أنا أسأل هذا السؤال لأن هذا ما حدث بالفعل في السابق عندما أخذت هذا الدواء، وتوقفت عن أخذه لأنني شعرت بمزاج سيئ. كنت أريد أن أسأل الى أي مدى هذا الدواء فعال، وعما إذا كان يمكن أن يسبب عكس ما يجب أن يفعله؟
الجواب

ادرونكس (Edronax)، أو باسمه العام ريبوكستين (Reboxetine) ينتمي إلى مجموعة الـ NRI – مثبطات اعادة امتصاص النورابينبرين. وقد وجدت الدراسات التي أجريت على هذا الدواء انه فعال مثل الفلوكسيتين (fluoxetine) (بروزاك) في علاج الاكتئاب الشديد، وأكثر فعالية في تحسين المهارات الاجتماعية. ينبغي ظهور المفعول بعد أسبوعين من تناول الدواء. الجرعة الأولية هي 4 ملغ مرتين في اليوم، وبعد ثلاثة أسابيع يمكن رفعها إلى 5 ملغ مرتين في اليوم. لا ينصح بجرعة أعلى. من بين الاثار الجانبية الشائعة لهذا الدواء: الصداع، جفاف الفم، اضطرابات التبول، الإمساك الاستيقاظ المبكر. الاثار الجانبية الأقل شيوعا هي خفقان القلب، التعرق، اضطرابات في الوظائف الجنسية. على العكس من غيره من مضادات الاكتئاب فانه يسبب التعب بنسبة أقل. لا يبدو أن الشعور بالاكتئاب لديك هو من الاثار الجانبية لهذا الدواء، لأن الاكتئاب، الضعف والتعب ليست من بين الاثار الجانبية للدواء، خصوصا أنك تأخذ الجرعة الموصى بها. من المرجح أن الدواء لم يساعدك. بالنظر إلى حقيقة أنك حاولت أخذ الدواء في الماضي، أيضا عندها لم تستجب بشكل جيد للعلاج - أن اختيار هذا الدواء بالذات يبدو اختيار غريب بعض الشيء، ولكنني أنا لا أعرف تاريخ الطب النفسي الخاص بك، لذلك من الصعب بالنسبة لي ابداء رأيي. يجب عليك العودة إلى الطبيب النفسي المعالج لك، لمحاولة ملائمة دواء الذي يناسبك أكثر.