دورة شهرية اطول من المعتاد بعد ادخال اللولب الرحمي

السؤال

مرحبا، قبل نصف سنة تقريبًا، أنجبت طفلا، وبعد الولادة بشهر ونصف تقريبًا، وخلال الفحص الدوري، قمت بوضع لولب رحِمي عادي لدي. منذ ذلك الحين ألاحظ أن مدة الدورة الشهرية لدي حتى اليوم، أطول من المعتاد (الحد الأدنى 7 أيام، والأقصى 14 يومًا)، على الرغم من أني بدأت أشعر مؤخرا أن مدّتها آخذه بالنقصان؛ ومع ذلك، فأنا قلقة بشكل عام من أن يكون جسمي معتلاًّ.ليست لدي آلام أو أعراض يمكن الإشارة إليها، إنما فقط شعور عام بعد الارتياح. إن جلدي وشعري بحالة سيئة. إنني أدرك أن موضوع الشعر مرتبط بإنجابي، لكن هذه ليست أول ولادة لي، كما أن الأمر زائد عن المعتاد، وأحس بتراجع نشاطي الجسدي العام. أود التأكيد على أن شعوري العاطفي ومزاجي النفسي جيدين. سؤالي هو: هل هناك آثار جانبية لتثبيت اللولب الرحمي، وهل يؤدي هذا لوضع بدني سيء عام، ربما لأنه جسم غريب؟

الجواب

عزيزتي السائلة، إنه من غير المعلوم لدي أنه توجد آثار جانبية مثل التي وصفتِها، تتعلق بتركيب لولب رحمي. ولكن، من الضروري جدًّا التوجّه للطبيب المعالج للفحص، وكذلك أيضًا لفحص التركيب، إذا كان في مكانه الصحيح، وللتأكد أيضا من عدم وجود التهاب. وكذلك لا بد من إجراء فحص دم لمعرفة إن كان لديك فقر دم بسبب النزيف المتواصل خلال الدورة الشهرية وفق ما تصفين.