رائحة "غريبة" من الفرج وتوقف مستمر للدورة

السؤال

1. أود أن أعرف ما هو سبب الرائحة "الغريبة" من الفرج. ليس لدي أي تعريف ما هو نوع الرائحة، ولكن منذ عام ونصف العام عندي رائحة لم تكن من قبل وهذا يقلقني. 2. دورة غير منتظمة، تقريبا كل 50 يوما، ولكن الدورة الأخيرة لم تظهر بالمرة. هناك بالفعل تأخر شهرين. أذكر أنني لا اخذ حبوب منع الحمل ولا أمارس الجنس، لذلك ليس هناك خوف من الحمل. لقد تم فحصي من قبل طبيب النساء، وأرسلني لإجراء الفحص المقطعي CT للمخ والغدة النخامية، وقال الطبيب أن الهرمونات طبيعية. أردت أن أعرف ما هي المشكلة.

الجواب

 

بالنسبة لسؤالك الأول، هل هناك أعراض أخرى غير الرائحة، مثل الحكة أو تغير في لون وكمية الافرازات ؟
قد تكون عدوى فطرية في المهبل، ولكنها عادة ما ترافق بحكة.
يمكن للبكتيريا المهبلية (Bacterial Vaginosis) أن تسبب لافرازات كريهة الرائحة فقط، من دون أعراض أخرى. هذا الوضع يزول بشكل عفوي عند ما يقرب من - 3/1 من النساء. فمن الضروري علاج النساء فقط مع الأعراض (مثل الحكة أو الألم)، أو النساء قبل إجراء عملية الإجهاض أو عملية جراحية في الرحم.
يفضل أن تتشاوري مع الطبيب النسائي الخاص بك. على أي حال، إذا لم يكن لديك أي اعراض أخرى فمن المرجح بانك مصابه ببكتيريا مهبلية (Bacterial Vaginosis - هذا ليس التهاب وانما تغيير فقط في انواع مجموعات البكتيريا المهبلية)، وكما ذكرت اذا لم تكن هناك أعراض أخرى فلا حاجة للعلاج.
 
بالنسبة للسؤال الثاني، الحالة التي تكون فيها الدورة الشهرية موجودة وتتوقف فجأة تسمى انقطاع الطمث الثانوي (Amenorrhea).
تتأثر الدورة بعوامل خارجية، وبالتالي قد يكون هناك حالة يحدث فيها "تخطي" دورة واحدة بدون أي معنى طبي. في المقابل، فان التوقف الطويل للدورة قد يكون علامة مسبقة لمشكلة طبية.
 
بعض الأسباب المحتملة لانقطاع الدورة الثانوي:
الأكثر شيوعا هي الحمل  (يفضل التحقق في كل حال)
نقص في الهرمونات التي تفرزها الغدة النخامية (Hypothalamus) الأسباب المحتملة لهذا: اضطراب في الأكل مثل فقدان الشهية، الجهد البدني الكبير، التوتر النفسي، ولكن أيضا قد يحدث دون أي سبب معروف. يرافق بمستوى استراديول منخفض في مصل الدم.
بسبب وجود مشكلة في غدة في الدماغ (الغدة النخامية) المسؤولة عن إفراز البرولاكتين (الهرمون الذي ينظم إفراز الحليب من الثديين أثناء الرضاعة). على سبيل المثال، الورم الذي يفرز البرولاكتين ويسمى ورم برولاكتيني (Prolactinoma). يجب فحص مستوى البرولاكتين في الدم.
بسبب وجود نقص في نشاط الغدة الدرقية - حالة قصور الغدة الدرقية Hypothyroidism.
بسبب وجود مشكلة في المبيضين - بسبب حدوث تغيير في توازن الهرمونات الأنثوية - الذكريه لصالح الذكريه، على سبيل المثال متلازمة المبيض المتعدد الكيسات أو بداية انقطاع الطمث.
 
إذا أجريت كل الاختبارات المخبرية اللازمة وكانت النتائج طبيعية، فإن الخطوة التالية هي في الواقع إجراء تصوير الدماغ (الأشعة المقطعية CT أو التصوير بالرنين المغناطيسي MRI). فقط في نهاية التحقيق الذي ما زلت تقومين به الان, سيكون من الممكن التوصل إلى التشخيص النهائي.