زيادة مستوى انزيمات الكبد بعدا لاصابة بـ EBV

السؤال

عمري 40 سنة منذ 3 أسابيع كنت أعاني من التهاب الحلق الشديد، تورم شديد في الغدد الليمفاوية وضعف كبير. وفقا لاختبارات الدم تم تشخيص انني مصاب بـ EBV (مرض كثرة الوحيدات العدوائية). في الوقت نفسه مستوى انزيمات الكبد كان ALT 129 AST 68 حاليا زالت الأعراض, عدت إلى العمل بعد أسبوع من الراحة، ولكن تطور لدي ألم في منطقة الكبد. في الأيام الأخيرة ازداد هذا الألم سوءا وسبب لخلل وظيفي. في اختبار الدم من اليوم كانت النتائج: ALT 193.60 AST 101 ما مدى خطورة ذلك؟ هل هناك حاجه إلى المزيد من الاختبارات أو العلاجات الإضافية؟ وهل هناك أي شيء يمكنه أن يساعد؟ أنا أعاني من التهاب الجيوب الأنفية المزمن. وقبل شهر تلقيت الأوجمنتين (Augmentin) الذي لم يساعد. بعد أسبوعين تم استبدال الأوجمنتين بالزينات 1000 ملغ يوميا من كل منهما. كانت هناك عدة أيام التي حاولنا فيها الأزنيل دون جدوى- البكتيريا مقاومة. هل يمكن أن تضر المضادات الحيوية بالكبد أو بقدرة الجسم على محاربة الـ EBV؟

الجواب

ناقلة امين الالانين (ALT) وناقلة امين الاسباراتات (AST - Aspartate aminotransferase) هي انزيمات التي توجد في خلايا الكبد، وعندما يكون هناك ضرر في أنسجة الكبد والخلايا نفسها، يتم افراز هذه الإنزيمات الى الدم ويزيد تركيزها. تلف أنسجة الكبد يؤدي إلى زيادة كبيرة في مستوى هذه الإنزيمات في الدم. على الرغم من أن مستويات هذه الإنزيمات لديك أعلى من الطبيعي، ولكن الارتفاع معتدل. عدوى فيروس ابشتاين بار (EBV) يمكن أن تسبب بالتأكيد لزيادة معتدلة في كمية هذه الإنزيمات. دواء الزينات يمكن أن يسبب لزيادة عابرة في مستويات انزيمات الكبد، وفي حالات نادرة أيضا الأوجمنتين يسبب لهذه الظاهرة. من المهم نفي وجود انسداد في القناة الصفراوية، الذي يمكن أن يسبب لزيادة في أنزيمات الكبد، ولكن خصوصا بمستوى انزيم الذي لم تذكره والذي يسمى الفوسفاتيز القلوية (ALP- Alkaline phosphatase)