سبب وجود فائض في سوائل المخ وطرق علاجه

السؤال

تبين لدى فتاة التي تبلغ من العمر 18.5 بعد فحص العمود الفقري وجود فائض في سوائل المخ. قيل لها ان سبب ذلك زيادة الوزن. هي بالفعل ممتلئة الجسم ولكنها ليست سمينة جدا. لماذا يحدث هذا؟ ما هو العلاج؟ هل العلاج يستمر لفترة طويلة؟

الجواب

يبدو هذا مثل زيادة الضغط داخل الجمجمة الناجم عن حالة الورم المخي الكاذب (pseudotumor cerebri). كما يشير الاسم فهذه الحالة تحاكي الورم في المخ، التي تسبب لزيادة في الضغط داخل الجمجمة، ولكن تتميز هذه المتلازمة بعدم وجود ورم، وليس هناك سبب واضح اخر لذلك. اختبارات الدم واختبارات التصوير عادة ما تكون طبيعية تماما، والاختبار التشخيصي الوحيد هو قياس ضغط السائل النخاعي من خلال البزل القطني. هذه الحالة تظهر بنسبة أكبر بثماني مرات لدى النساء من الرجال، وهذا يكون عادة لدى النساء الشابات. عوامل الخطر الأخرى هي عدم انتظام الدورة الشهرية، السمنة أو زيادة الوزن في الاونة الأخيرة، الاضطرابات الهرمونية، مثل نقص إنتاج هرمونات الغدة الكظرية والغدة الدرقية والغدة النخامية، أخذ الأدوية المختلفة مثل الروأكيوتان، الليثيوم وغيرها من الأدوية. سبب هذه المتلازمة غير معروف وعلى ما يبدو يرتبط بانخفاض القدرة على تصريف السائل الشوكي في أوردة الدماغ وفي القنوات التي تمتصه والموجودة في أغشية الدماغ. ويمكن أن تشمل الأعراض الصداع، الغثيان، التقيؤ، اضطرابات في الرؤية، بما في ذلك الرؤية المزدوجة، فقدان التوازن، اضطرابات حسيه، الدوخة. العلاج يشمل اعطاء الأدوية المدرة للبول مثل الدياموكس (Diamox)، الستيروئيدات والتصريف المتكرر من خلال البزل القطني. يجب المراقبة من قبل طبيب العيون مره واحده على الأقل بعد سنة وبعد ذلك فحص الحقل البصري، حدة البصر ومراقبة حدود المقلة، التي تشير إلى استمرار ارتفاع ضغط الدم داخل الجمجمة.