شاب قلق من الآثار الجانبية للروأكيوتان

السؤال

عمري 15 وأنا أخذ الروأكيوتان منذ ثلاثة أسابيع. أثناء فترة أخذ هذه الحبوب لفت انتباهي أن الدواء الذي اخذه له اثار جانبية التي يمكن أن تكون خطيرة. أنا قلق جدا لوضعي الصحي، ولا اريد أن يؤثر ذلك على مستقبلي. لذلك أود أن أسأل عما اذا كان الروأكيوتان قد يؤدي إلى تضرر الكبد, البنكرياس وأعضاء داخلية أخرى حتى على المدى الطويل بعد العلاج. بالإضافة إلى ذلك، أنا رياضي وألعب عدة مرات في الأسبوع. حاليا جرعة الدواء هي 30 ملغ. أنا أجري اختبارات الدم كل ثلاثة أسابيع ولا أريد أن أصل الى وضع حيث يكتشفوا فيه وجود مشكلة بعد فوات الاوان. لذلك أريد التشاور في هذا الموقع عما إذا كنت أستطيع مواصلة العلاج حتى لو كان الوضع لا يتطلب ذلك.

الجواب

أولا وقبل كل شيء، كل الاحترام لك على اليقظة والانتباه! استخدام الروأكيوتان في الواقع يرافق بعدد غير قليل من الاثار الجانبية، بدءا من جفاف الأغشية المخاطية، بقع في الجلد عند التعرض للشمس، وانتهاء بتضرر الكبد. بطبيعة الحال، لا تظهر هذه الظواهر لدى كل من يستخدمه، وهذا يعتمد على الجرعة ومدة العلاج، ولذلك يجب اجراء اختبارات الدم الدورية. إذا كنت تنفذ اختبارات الدم وفقا لأوامر الطبيب، فلا يوجد سبب للقلق. إذا وعندما يبدأ حدوث أي تدهور، فسوف يتم التعبير عن ذلك في نتائج الاختبارات لديك، ويمكنك التوقف عن استخدام الدواء قبل وقت طويل من حدوث الضرر الذي لا يمكن إصلاحه. بالنسبة لممارسة الرياضة وأخذ الدواء، على الرغم من عدم وجود تعليمات منع مطلقة، ولكن بما أنك رياضي فعليك أن تكون منتبهة لجسمك ووقف النشاط إذا كنت تشعر بألم في عضلات مختلف عن المعتاد. أيضا، فإنني أوصي بأن تطلب من طبيبك إضافة اختبارات وظائف الكبد وأيضا اختبار مستوى فسفوكيناز الكرياتين (CPK) . بالنسبة لمواصلة العلاج، فأنا لا أعرفك ولا أعرف حالة حب الشباب لديك، لذلك لا أستطيع الإجابة على ذلك، ولكن اذا تتبعت تعليمات الطبيب، فلم يكن أي تأثير على صحتك، وليس هناك سبب للقلق.