هل ما يزال هناك احتمال في أنني حامل؟

السؤال

تلقيت الحيض الأخير قبل أكثر من شهر بقليل. أنا أحاول الحمل ومارست الجنس أثناء فترة التبويض. أعتقد أنه كان من المفترض أن تظهر الدورة الشهرية قبل نحو أسبوع، لأنه قبل خمسة أيام من ظهورها ظهرت افرازات دموية خفيفة جدا التي استمرت ليومين تقريبا. قبل وقت قصير من التاريخ المتوقع لحدوث الحيض أجريت اختبار لكشف الحمل، الذي كانت نتيجته 14 HCG. في مركز الاستعلامات في العيادة قيل لي بأنني حامل، ولكن في اليوم التالي ظهر نزيف الذي استمر حتى الان. وهو لا يظهر على الفوط التي أضعها، ألا بعد المسح فقط. ذهبت إلى الطبيب, الذي قال أن النتيجة 14 هي نتيجة منخفضة، وعلى ما يبدو أن هذا ليس حمل، ولكن في مركز الاستعلامات قيل لي أن نتيجة أكثر من 10 هي أيضا حمل. نفس الطبيب أجرى لي فحص الموجات فوق الصوتية، وقال انه لا يرى أي شيء. لكن في مركز الاستعلامات قيل لي انه في هذه المرحلة يكاد يكون من المستحيل رؤية أي شيء بواسطة فحص الموجات فوق الصوتية. بالإضافة إلى ذلك ظهرت نتيجة اختبار مستوى البروجسترون، حيث كانت النتيجة 13.9. هل ما يزال هناك احتمال في أنني حامل؟ الطبيب الذي راني قال لي إن النزيف الذي ظهر هو الدورة، وأن سبب الركض إلى الحمام كل ثانية قد يكون بسبب التهاب في المثانة. في منتدى اخر، قيل لي من قبل شخص غير مخول أن هذا ربما كان إجهاض، وانه كان لدي حمل كيميائي. هل هذا صحيح؟

الجواب

إنني أميل إلى الموافقة مع طبيبك. بيتا بهذه القيم لا تشير عادة الى الحمل. ومستويات هرمون البروجسترون لديك أقل من المتوقع في الحمل.

النزيف على ما يبدو كان حقا هو الدورة، وبالنسبة لالتهاب المسالك البولية - يجب عليك القيام بإجراء اختبار البول لمعرفة ما إذا كان هذا صحيحا.

تعاملي مع النزيف وكأنه الدورة، وحاولي مرة أخرى الشهر المقبل.