بروتين في البول بسبب ضرر بالكبد بداء الورام الحبيبي الوينغري

السؤال

أبلغ من العمر 42 عاما. قبل حوالي 3 سنوات اصبت بداء داء الورام الحبيبي الوينغري، الالتهاب الوعائي (Vasculitis). منذ ذلك الحين مستوى الكيراتين 1.1 وافراز البروتين (تجميع 24 ساعة) 0.3-0.4 غرام. قبل شهر، بعد مرض حمى لثلاثة ايام، مستوى الكيراتين ارتفع الى 1.4 ومستوى البروتين في البول ارتفعت الى 0.8 غرام. اشعر جيدا الا انني قلق جدا من التغيير بالمستويات. هل يمكن الاستمرار بالعيش لسنوات مع مستوى بروتين كهذا؟ لماذا مرض الحمى يؤثر بشدة على هذه المستويات؟ هل ساحتاج بوقت ما لزراعة كلية؟ كيف يمكن تقليل البروتين في البول؟

الجواب

لأن داء الورام الحبيبي الوينغري (Wegener's granulomatosis) يسبب ميول لتطوير تلف الكلى، ومرض الحمى بالتأكيد قد يسبب انخفاض في وظيفة الكلى وزيادة في مستويات وظائف الكلى. لا يمكنك التنبؤ بالزمن اللازم لعودة المستويات إلى القيم الأساسية لديك، التي كانت قبل الحمى. الإصابة بالكلى كنتيجة لمرض الورام الحبيبي الوينغري هي السبب لوجود البروتين في البول، وبالتالي فإن أفضل علاج هو تحقيق السيطرة على المرض، بما في ذلك العلاج بالستيرويدات بجرعات عالية بالإضافة إلى الأدوية المثبطة للمناعة مثل سيكلوفوسفاميد (Cyclophosphamide). تحكم أفضل بالورام الحبيبي الوينغري يؤدي إلى تحسين وظائف الكلى، ويقلل من كمية البروتين في البول ويمنع الحاجة إلى عملية زرع الكلى.