ضرورة تشخيص القرحة المعدية وعلاجها

السؤال

أنا عمري 26 سنة، أعاني من الحرقة المزمنة من سن 8. لقد وجد لدي في الماضي الملوية البوابية (Helicobacter pylori)، تلقيت علاج بالمضادات الحيوية، كنترولوك (Controloc)، سيفالكسين (Cephalexin)، جاسترو 40 وغير ذلك. منذ مدة أجريت اختبار تنظير المعدة ولم يتم إيجاد مشكلة. أنا اخذ بانتظام 20 ملغ لوسك (Losec ). توقفت عن الذهاب إلى الطبيب عندما طلب مني إجراء مراقبة على مدار 24 ساعة بسبب هذا الاختبار المزعج. كيف يمكن تشخيص مشكلتي؟ هل العلاج الجراحي فعال؟ أود الحصول على توصيات.

الجواب

سؤالك غير واضح، لذلك من الصعب بالنسبة لي الرد. أنا لا أعرف ما معنى "لم يتم إيجاد مشكلة"، ولكن وفقا للتاريخ الذي وصفته، فاعتقد أنك تعاني من القرحة (Ulcus). إذا كان الأمر كذلك، أعتقد أن الغرض من المراقبة التي طلب الطبيب اجرائها، هو اختبار الحموضة في معدتك، لأن الحموضة تساهم في تكون القرحة. على الرغم من أن هذا الاختبار ليس سهل، ولكنه مهم، لأنه وفقا للنتائج يمكن العثور على العلاج الأنسب بالنسبة لك، بحيث أنه على المدى الطويل سوف تجد تحسن كبير في الأعراض التي ترافقك منذ سنوات. أوصي بالعودة إلى الطبيب لإجراء الاختبار على الرغم من عدم الراحة التي يسببها. بالنسبة للجراحة، مرة أخرى، من المهم أن يعرف السبب الدقيق الذي يتسبب في ظهور القرحة لديك. في بعض الحالات، من الممكن بالطبع حل المشكلة عن طريق الجراحة.