استخدام طقم تحديد يوم الإباضة

السؤال

بعد الحمل خارج –الرحم طلب مني الطبيب منع حدوث الحمل لمدة ثلاثة أشهر. منذ ذلك الحين فان دورتي غير منتظمة. في الماضي تلقيت الدورة كل 29 يوما. في الأشهر الأخيرة، بعد أن توقفت عن أخذ حبوب منع الحمل فان الفوارق كانت: 31، 35، 30، و 27 يوما. في الشهرين الأخيرين قمت بقياس درجة الحرارة لفحص موعد الإباضة ورأيت أن هناك انخفاض وزيادة كبيرة في الحرارة حول اليوم ال- 9 أو 10 للدورة، والدورة التالية حدثت بعد 18 إلى 20 يوما بعد ذلك. هل يجب أن يكون هناك علاقة بين انخفاض الحرارة لدي والتبويض؟ هل يمكن أن الحبوب (اورثو - تسيكلين) شوشت بعض الشيء ، ولا تزال تؤثر على الإباضة؟ هل يجب علي التوجه إلى طبيبي، أو أنه من الأفضل الانتظار حتى يوازن الجسم نفسه؟

الجواب

أولا، أقترح عليك أن تفحصي موعد التبويض بواسطة طقم اختبار الإباضة. هذه الاختبارات يمكن شرائها من أية صيدلية، وهي أكثر موثوقية من قياس درجة حرارة الجسم.
لم أفهم من رسالتك كم مضى من الوقت منذ حدوث الحمل خارج - الرحم لديك. إذا كانت قد مرت مدة طويلة، وتجدين صعوبة في الحمل، فتوجهي الى الطبيب. إذا بدأت للتو في المحاولة، فانني أنصحك باستخدام اطقم اختبار التبويض.