علاج الالتهابات المتكررة في الرحم

السؤال

راجعت قبل أسبوعين الطبيبة النسائية بسبب الإفرازات المهبلية المتكررة. أخذت لي مسحا من منطقة المهبل (لا توجد حتى الان نتائج) وأجرت فحص الموجات فوق الصوتية للمهبل. تظهر الموجات فوق الصوتية أن لدي التهاب "خفيف" في الرحم وقناتي فالوب، وقد اعطتني مزيجا من اثنين من المضادات الحيوية تدعى مترونيدازول (Metronidazole) ودوكسيسايكلين (Doxycycline)، لكنها لم تشرح لي ما هو سبب الالتهاب. تلك بالفعل المرة الثانية خلال الأشهر الستة الماضية الذي يشخص لدي التهاب في قناة فالوب / المبايض واتناول مضادا حيويا يسمى دوكسيسايكلين (Doxycycline)، ولكن لم يتم فحص السبب لذلك. كيف يمكن التحقق من ذلك؟هل مسح المهبل يكشف كل شيء ام ان هناك حاجة إلى مزيد من الاختبارات؟ هل هناك أي فائدة من القيام بهذه الاختبارات إن كنت قد انهيت للتو العلاج بالمضادات الحيوية؟

الجواب

العلاج الذي تلقيته مناسبا. ينشأ مرض التهاب الحوض عادة من واحد من اثنين من الملوثات الرئيسية، الكلاميديا والسيلان (gonorrhea). هدف المسح التعرف على الملوث للتأكد من أنك حقا تلقيت العلاج كما يجب. من المنطقي الفحص هذه المرة، لأنه تم علاجك كما يجب ولكن الالتهاب عاد. إذا كنت قد انتهيت للتو من العلاج  هناك فرصة كبيرة أن لا يشخص المسح العامل الملوث.