علاج العدوى الفيروسية من نوع المليساء

السؤال

لدى أبني البالغ من العمر 8 سنوات تم تشخيص المليساء (Molluscum) في اليدين والصدر. تم علاجه بواسطة مرهم كانثاريدين (Cantharone)، وفي اليوم التالي ظهرت لديه بثور، وبعضها أختفي. هل من الممكن التصرف كالمعتاد في بركة السباحة، على سبيل المثال؟ هل يمكن أن يسبب هذا العدوى في هذه المرحلة؟

الجواب

المليساء المعدية (Molluscum Contagiosum) هي عدوى فيروسية، يسببها أربعة فيروسات، MCV 1-4، وتسبب لطفح جلدي مميز. وهي شائعة لدى الأطفال الصغار. وعادة ما تحدث العدوى عن طريق ملامسة الجلد للجلد، ولكن هناك أيضا علاقة بين حدوث العدوى وبين برك السباحة. من المقبول في العديد من الأحيان عدم علاج هذا المرض، لأن الشفاء دائما تقريبا يحدث من تلقاء نفسه. مدة الإصابة (بدون علاج) عموما تستمر نحو عامين. كانثاريدين (Cantharidine) هو دواء من الادوية الحالة للطبقة القرنية (Keratolytic)، وهو دواء الذي يسبب لتقشير طبقات الجلد. هذا هو دواء مقبول لعلاج المليساء. ينبغي دهنه لمدة 6-4 ساعات في كل مرة، على نحو 20 من البثور. في غضون 4 إلى 24 ساعة فإنه يتسبب في تكوين كيسة تحت الثؤلول. هذه الكيسة تمنع وصول الدم إلى الثؤلول وتسبب بالتالي لتدميرها. في غضون أربعة أيام، الكيسة تصبح صلبة ثم تسقط وتترك مكانها حفرة صغيرة. في هذه المرحلة، إذا كان هناك جروح مفتوحة، فيجب غسلها ولفها بشاش مع مرهم الذي يحتوي على مضاد حيوي. خلال 14-7 يوم يحدث شفاء الجروح، ولكن يمكن أن يظهر حولها احمرار الذي يزول من تلقاء نفسه. لأن هذا هو تلوث فيروسي عنيد، فبعض الثاليل تبقى وعندها يجب تكرار العلاج من 2-5 مرات. العلاج لا يترك أي ندبات. في الملخص، إذا تلقى ابنك علاج واحد، فربما لديه المزيد من الافات التي لم يتم علاجها أو بقايا من الافات التي عولجت وتحتاج لمرة أخرى من العلاج، لذلك كنت أنصح بتجنب السباحة في البركة حتى استكمال العلاج