علاج القوباء المنطقية يرافقه الاكتئاب

السؤال

حماتي البالغة من العمر 85 عاما مصابة بالقوباء المنطقية التي تنطوي على ألم فظيع في الصدر منذ 4-3 سنوات. هي تعالج بدواء ليريكا 300 ملغ مرتين في اليوم، كما تلقت علاج بدواء ميرتازابين (Mirtazapine) ضد الاكتئاب ومؤخرا تأخذ السيمبالتا (Cymbalta). الطبيبة النفسية طلبت ايقاف دواء ليريكا (Lyrica)، مما تسبب في الام شديدة، وطبيب اخر أمر بالمتابعة مع هذا الدواء. ما هو الصواب؟ هل هناك علاج للقوباء المنطقية في هذه المرحلة؟ سمعنا ان هناك احتمالا للحقن المحلي لتخفيف الألم أو جراحة لتنظيف العصب المتضرر. هل هناك جديد في المجال العلمي؟

الجواب

للأسف، العلاج الطبي ليس سهل وليس فيه أبيض وأسود، لذلك لا استطيع ان اقول لك ما اذا كان العلاج هو صحيح أم لا. كلا العلاجان اللذان قدما لحماتك صحيحان، ولكن كل طبيب يحتاج إلى معرفة مريضه وملائمة العلاج الأنسب وفقا لشدة المرض، العمر، حساسيته، الأمراض الأخرى، التفاعل مع الأدوية الأخرى التي يأخذها بشكل دائم وغير ذلك. علاج الألم هو علم في حد ذاته، أنصحك بالتوجه الى عيادة الألم أو طبيب أعصاب المتخصص في مثل هذه الحالات، والذي يمكنه فحص الأمراض والأدوية التي تتلقاها حماتك، واتخاذ قرار بشأن الجرعة والتوازن الصحيح بين الأدوية، لإعطاء حل للاكتئاب لديها وفي نفس الوقت معالجة الألم العصبي لديها من دون تشويش التوازن الدوائي والتسبب باثار جانبية غير مرغوب فيها. القوباء المنطقية لا ينبغي أن تستمر لفترة طويلة كهذه حتى في الحالات التي يكون فيها الشخص مصاب بالسكري ومتقدم جدا في السن. أنصحك بالتوجه الى طبيب الجلد لفحص علاج القوباء المنطقية نفسه وإذا ما كان هناك فشل في الجهاز المناعي لديها الذي يمنع العلاج الفعال.