علاج بالادوية لطفل يعاني من القلق

السؤال

يعاني ابني البالغ من العمر 8 سنوات من حالات الفـزع. وقد وصف له الطبيب النفسي دواء الـريسبرد(risperdal) بجرعات صغيرة. وفق المعلومات المتوفرة لدي، فإن الريسبردال هو دواء مضاد للهذيان، ويعمل على تحسين التجاوب مع الأدوية المضادة للفزع (الرهبة). هل يعتبر تناول هذا الدواء لوحده علاجا للفزع أيضا؟

الجواب

في بعض الأحيان، نبدأ علاج حالات الفزع لدى الأطفال بواسطة عقار الريسبرد تحديدًا. من الممكن أن يكون هذا الأمر مرتبطا بالحالات الشديدة من الفزع، او بالفزع المصحوب بمشاكل في السلوك، أو حتى بصعوبات في النوم. أحد الأمور الإيجابية التي تميز هذا الدواء عن غيره هو سرعة بدء فاعليته مقارنةً بالعلاجات الدوائية الأخرى. كما أنه يعتبر دواءً امنا من حيث الأعراض الجانبية مقارنة ببقية الأدوية المستخدمة في علاج الأطفال. كذلك، وبناء على تطور الحالة المرضية، قد تنشأ حاجة لمتابعة العلاج دوائيا بواسطة نوع اخر من الأدوية، أو حتى من خلال العلاج النفسي.