علاج مرض الفـصام وتناول الكحول

السؤال

يبلغ ابن عمي من العمر 23 عاما, يعاني من مرض الفـصام (Schizophrenia). الطبيب المختص في العلاج النفسي طلب منه تناول ادوية مثل كلونكس (Clonex). يشرب ابن عمي الكحول (ليس بشكل دائم, لكن احيانا يشرب بكمية كبيرة). هل شرب الكحول يخل بفعالية الادوية ضد الفصام؟ هل الاستمرار في شرب الكحول سيمنعه من الشفاء من هذا المرض؟

الجواب

الفصام (schizophrenia) هو مرض مزمن (مثل السكري، فرط ضغط الدم) لا يمكن الشفاء منه لكن هناك علاج يحسن بشكل ملحوظ اداء المريض وجودة حياته والمحيطين به. الكحول هي احدى المواد التي نسميها نفسي المفعول (Psychoactive) (مثل المخدرات)، لانها تعمل على الجهاز العصبي المركزي، خصوصا على الدماغ، تنتج تاثير من الممكن ان يكون  ضار جدا، ويتعلق هذا بكمية الكحول التي يستهلكها الانسان وتواتر استعمالها. من الممكن ان تؤثر الكحول بشكل سلبي على كل شخص، خاصة لدى شخص يعاني اساسا من مشكلة نفسية، مثل مرض الفصام. تضر الكحول بفعالية الادوية، ولتناوله تاثيرات معقدة على الجسم، بدءا من ايذاء الكبد، مرورا بنزيف في الجهاز الهضمي، سقوط واصابات نتيجة اضطراب في توازن الجسم وسلوك غير منضبط  تحت تاثير الكحول، وحتى تراجع في القدرة على التفكير واداء الدماغ لا يمكن الغاءه. من المفضل التوقف او تقليل تناول الكحول من اجل الحصول على علاج فعال يحسن وضع ابن عمك. احيانا، حتى لو كان الشخص يتعالج علاج نفسي، يستطيع تلقي مساعدة من مجموعات الدعم للاشخاص الذين يعانون من الادمان، في هذه الحالة مجموعات دعم لمدمني كحول دون الكشف عن هويتهم.