علاج نفسي لشخص يعاني من البَداغَة

السؤال

ابني البالغ من العمر 11 عام يعاني من البداغة (سلس براز لاعضوي) كل يوم تقريبا. هو يتلقى العلاج النفسي منذ مدة سنة ولكن حالته لم تتحسن. ومن الواضح لي أن ذلك بسبب حاله نفسية. ما هي الطرق لعلاج هذه المشكلة؟ أنا أفكر في استبدال الطبيب النفسي المعالج. هل مثل هذا التغيير يمكن أن يضر؟

الجواب

تسمى هذه المشكلة بداغة (سلس براز لاعضوي - encopresis). تحدث هذه الظاهرة في معظم الحالات بعد حدوث الإمساك لفترات طويلة. للتعامل مع هذه المشكلة، يجب أولا التأكد من أن ابنك قد خضع لفحص بدني شامل، بما في ذلك الفحص الموجهة للمستقيم وفتحة الشرج، وذلك لاستبعاد المشاكل التي تتطلب علاج خاص، التي تسبب في عدم القدرة على السيطرة على البراز. بشكل عام، علاج الظاهرة يركز عادة على عدة مستويات: تغيير في النظام الغذائي واستعمال مستحضرات لتليين البراز، الحفاظ على موعد الذهاب إلى المرحاض، وتعلم عادات التغوط السليم. متخصص في علم النفس السلوكي (Behaviourist) يمكن أن يساعد. إذا كان العلاج النفسي قد استمر لسنة ولم يساعد، فيمكن التفكير طبعا باستبدال الطبيب النفسي.  يمكنك استشارة طبيب الأطفال بشأن متابعة علاج هذه المشكلة المزعجة.