علاج نقص نشاط الغدة الدرقية بالألتروكسين

السؤال
أنا أعاني من مشكلة نقص نشاط الغدة الدرقية منذ حوالي 13 عاما (أنا اخذ الألتروكسين 1X100 في كل يوم منذ اكتشاف المرض). وتنعكس هذه المشكلة لدي بعدة عوامل: أ. حساسية كبيرة للبرد (المشروبات الباردة، السباحة في الماء البارد، وما إلى ذلك التي تسبب لي في كثير من الأحيان لنزلات البرد). ب. نوبات الاكتئاب الغير مفهومة وتدني الحالة المزاجية المفاجئ. ج. التعب. د. مستوى عال من العصبية والضغط العالي جدا. سؤالي هو: لماذا حتى بعد أن أكون متوازنة من حيث الغدة الدرقية فان هذه المشاكل لا تزال تظهر لدي- أود أن أشير إلى أنه على الرغم من التحسن الكبير الذي طرأ بالمقارنة مع الفترة التي لم أكن اخذ فيها حبوب الألتروكسين (Eltroxin), لكن هذه الحبوب تؤثر على سير حياتي. سأكون ممتنا لكم لو أجبتم عن سؤالي. وكذلك أود أيضا أن اسأل هل هناك طرق إضافية لتخفيف المشاكل التي ذكرتها أعلاه.
الجواب

العلاج الأكثر فعالية لنقص نشاط الغدة الدرقية هو الألتروكسين (Eltroxin). عادة مع العودة إلى المستوى الطبيعي لهرمونات الغدة الدرقية، تختفي الأعراض، ولكن ليس دائما. لدى بعض الناس المجال الطبيعي مختلف عنه لدى أناس اخرين، وهذا يعني أنهم بحاجة للحصول على المزيد من الألتروكسين، حتى تخف الأعراض ويشعروا بحالة جيدة. أي ينبغي أن يكون العلاج للمريض وليس لوظائف الغدة الدرقية وفقا لاختبارات الدم. يجب عليك التوجه الى طبيب اختصاصي الغدد الصماء وطلب رأيه. إذا كنت قد توجهت اليه، فمن حقك التوجه أيضا الى طبيب اخر. جرعة الصيانة المعتادة في حالة قصور الغدة الدرقية ما بين 200-100 ميكروجرام يوميا، مما يعني أنه يمكن زيادة الجرعة لديك، ولكن يجب أن يتم ذلك تحت المراقبة لأن الدواء له اثار جانبية.