عوامل خطر الاصابة بسرطان البلعوم

السؤال
خلال السنوات الخمس الماضية، أصبت بسرطان البلعوم (Throat cancer) مرتين. سؤالي لكم هو: هل هناك علاقة بين العمل في بيئة مغبرة، ليست نظيفة وبلا تهوئة وبين الإصابة بهذا النوع من السرطان؟ وهل هناك خبير يستطيع الجزم في هذا الأمر؟ أو هل هناك دراسات حول هذا الموضوع؟
الجواب
بداية أقول، إنه من الممكن دائمًا العثور على سبب لسرطان البلعوم (السرطان الفموي Oral Cancer)، ولأمراض السرطان بشكل عام. فقد بينت العديد من الأبحاث الطبية عددًا من عوامل الخطورة. من هذه العوامل: التبغ - بجميع أشكاله وأنواعه (التدخين، مضغ التبغ، السيجار، السجائر والغليون). الكحول – حيث تزداد المخاطر كلما زادت  كمية الكحول. وكذلك، فإن شرب الكحول مع التدخين في ذات الوقت، يزيد من الخطورة بشكل كبير.

إضافة لهذا، يعتبر التعرض لأشعة الشمس أحد أسباب الإصابة بسرطان الشفاه (Lip cancer). كما أن الإصابة السابقة بالسرطان في منطقة الرأس أو العنق، تزيد من فرص وإمكانيات الإصابة بالسرطان مرة أخرى في هذه المناطق.

جدير بالذكر أن بعض الدراسات تشير إلى أن أكل الفواكه والخضروات يقلل من خطر الإصابة بسرطان البلعوم.

ليست لدي معلومات حول أبحاث تؤكد وجود علاقة سببية مباشرة بين تلوث الهواء والإصابة بهذا النوع من السرطان، لكن بطبيعة الحال، فإن التلوث البيئي الذي نعيش فيه له أكبر الأثر على صحتنا، ومن المؤكد أنه يزيد من مخاطر الإصابة بالأمراض المختلفة.