فحص تفاعل سلسلة البوليميراز لتشخيص الكلاميديا

السؤال

عمري 24 سنة. قبل عدة أيام تم تشخيص مرض الكلاميديا لدى زوجي. قمنا بممارسة الجنس دون استخدام الواقي الذكري. حددت موعد في الأسبوع المقبل لدى طبيب النساء, لكي يعطيني إحالة لاختبار البول لل-PCR . هل هذا الاختبار يكفي؟ هل مع ذلك هناك حاجة لأخذ المضادات الحيوية، وذلك لأنني أخشى من أن أكون مصابة بالعدوى، حتى دون انتظار نتائج الاختبار؟ ما هو المضاد الحيوي الأكثر فعالية؟ هل الجواب السلبي هو مؤكد بنسبة 100٪؟ بعد كم يوم تظهر نتيجة هذا الاختبار؟ أردت أن أعرف كم من الوقت يستغرق من حدوث العدوى حتى ظهور مضاعفات هذا المرض: التهاب داخل الحوض، العقم أو الحمل خارج الرحم، وما إلى ذلك؟ بما انه قد مضى شهرين ونصف من المرة الأولى التي حدث فيها الجماع، هل هذه الفترة بالإضافة الى فترة انتظار نتائج الاختبار، مع عدم أخذ العلاج الدوائي, يمكن أن تسبب بأن تصبح العدوى مزمنة وتنتشر إلى الرحم وقناتي فالوب، تسبب ندبات واضطرابات في الخصوبة؟ هل يمكن للعلاج الدوائي القضاء تماما على هذا المرض، دون أن يعود في المستقبل؟ * وأود أن أضيف أنني أعاني من مشاكل هرمونية مختلفة (عملية جراحية لإزالة كيسة من المبيض وغير ذلك). أشكركم على ردكم السريع على جميع أسئلتي، لأنني قلقة جدا.

الجواب

مرض الكلاميديا ​​هو في الواقع واحد من الأمراض الأكثر شيوعا الذي ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي. هذه البكتيريا حساسة جدا للمضادات الحيوية. فحص تفاعل سلسلة البوليميراز (PCR) اذا اجري بشكل صحيح (الجزء الأول من بول الصباح) يكون حساس ونوعي بحيث أن قيمته التنبؤية ممتازة. أي أن، نتيجة الاختبار السلبية تعتبر مؤشرا جيدا جدا لعدم وجود البكتيريا، بالإضافة الى ذلك فان الفحص حساس بما يكفي لتشخيص وجود البكتيريا إذا كانت قد حدثت العدوى بالفعل. ومع ذلك، عندما يصاب أحد الزوجين بمرض ينتقل جنسيا ويرتبط بالتهاب الاحليل، فإنني انصح بعلاج المضادات الحيوية للزوجين.

الفترة الزمنية التي يتحول فيها مرض الكلاميديا الى ​​مزمن، ويسبب إلى أضرار تتعلق بالخصوبة تعتمد على المرض الذي عانيت منه. على سبيل المثال، إذا سببت لك الكلاميديا ​​لالتهاب الحوض (PID) فالفترة الزمنية تكون أقصر من الفترة مما لو كانت قد تسببت بالتهاب الإحليل فقط. ومع ذلك، شهرين ونصف بعد حدوث العدوى هي فترة قصيرة جدا بحيث يبدو لي أنه إذا تم تشخيصها وعلاجها بشكل صحيح لن تسبب لك ضرر كبير.