ما هي كيسة الجسم الأصفر وكيف يتم علاجها؟

السؤال

عمري 20 سنة، تزوجت قبل أربعة أشهر ومنذ ذلك الحين دورتي غير منتظمة ويرافقها الام في الجزء الأسفل من البطن, الغثيان وبتغييرات في التغوط قبل وبعد الحيض. الحيض الأخير تأخر لمدة أسبوعين، ذهبت إلى الطبيب، ودخلت المستشفى بسبب وجود كيسه بحجم 6 سم وتنزف، نزيف في المبيض وسائل خفيف إلى متوسط، وكيسة في المبيض الثاني بحجم 3 سم. بعد ذلك بيومين قمت بإجراء فحص الموجات فوق الصوتية مرة أخرى. اختفت الكيسة الصغيرة وقل حجم الكيسة الكبيرة الى 13 ملم وبعد ذلك مباشرة ظهرت الدورة. قال لي الطبيب في المستشفى ان هذه الكيسة تنتج عن الجسم الأصفر بعد الإباضة، وان ذلك سوف يحدث لي كل شهر. طبيبة أخرى قالت لأننا قمنا بممارسة الجنس بالضبط اثناء الإباضة. هل هذا ممكن؟ هل صحيح ان هذا سوف يحدث كل شهر كما قال الطبيب؟ هل يؤثر هذا على امكانية الحمل؟ هل يمكن الحمل مع هذا، الا يمنع التطور الطبيعي للحمل؟ هل الجسم الأصفر يؤدي دورة رغم انه تحول لكيسة؟ هل الإباضة القادمة ستكون وفقا للدورة التي تأخرت أو وفقا للدورة التي كان من المفترض أن تحدث لولا وجود الكيسة التي تعيقه؟ إذا كان من المفترض أن يحدث هذا كل شهر، هل هناك حل اخر غير تثبيط الإباضة؟

الجواب

كيسة الجسم الأصفر هي كيسة التي تظهر بعد الإباضة. الجسم الأصفر يظهر عند كل امرأة بعد الإباضة، ولكن إذا لم يحدث الحمل فانها تختفي اثناء فترة الحيض. هناك نساء اللاتي يتحول عندهن الجسم الاصفر الى كيسة ويسبب في تأخير الدورة الشهرية ولأعراض مثل تلك التي وصفتها. إذا حدث الحمل، الامر الذي قد يحدث على الرغم من ظهور الكيسة، فان الكيسة عادة تختفي من تلقاء نفسها، أو تكون موجودة خلال فترة الحمل دون أن تسبب أي أعراض خاصة.

من المهم أن نميز بين كيسة الجسم الأصفر وبين الحمل خارج الرحم، أو انتباذ بطانة الرحم. يتم التمييز بواسطة الفحص بالموجات فوق الصوتية والفحص من قبل طبيب النساء. بما أن لديك ميل لتكوين كيسة الجسم الأصفر، فيجب عليك مواصلة مراقبة الوضع  عند طبيب النساء. الحل الوحيد لمنع تكون الكيسة هو استخدام حبوب منع الحمل.