لماذا يسمح باستخدام الرردوكتيل فقط للبدناء جدا؟

السؤال

لماذا يعارض الأطباء إعطاء دواء الردوكتيل لخفض الوزن للفئة الغير سمينة جدا؟ هل ما هو جيد للبدناء جدا لا يمكن أن يساعد الذين لديهم سمنة طفيفة؟ طولي 163 ووزني 70. هل الدواء يمكن أن يضرني؟

الجواب

طول 163 سم ووزن 70 كغم يعطي BMI (مؤشر كتلة الجسم) 26.35، أي - زيادة طفيفة في الوزن (الوزن السليم يعرف حتى BMI = 25). الأدوية لغرض خفض الوزن (مثل الردوكتيل وزينيكال - Xenical) مصرح بها للمرضى الذين لديهم مؤشر كتلة الجسم أكبر من 30، أو أكثر من 27 لدى الذين لديهم عوامل خطر لمرض القلب والأوعية الدموية، مثل مرض السكري، ارتفاع ضغط الدم أو مستويات مرتفعة من الدهون في الدم. عند اتخاذ قرار بشأن العلاج الطبي، دائما يجب الأخذ بالحسبان الفوائد مقابل المخاطر. مثل أي دواء، أيضا الردوكتيل له اثار جانبية. وبالنظر إلى حقيقة أن هذا هو عقار جديد نسبيا، فالاثار الجانبية على المدى الطويل ليست واضحة حتى الان بشكل كامل. الأشخاص الذين لديهم مؤشر كتلة الجسم أكبر من 30، فخطر الإصابة بأمراض القلب لديهم يزيد بشكل كبير، ولذلك اعطائهم الدواء قد يفيدهم أكثر مما يضرهم. لدى الأشخاص الأقل وزنا، مع زيادة الوزن فقط - فالخطر من اعطاء الدواء أعلى من الفائدة التي يمكن تحقيقها بمساعدته، وهذا هو السبب الذي لأجله لا يصرح به لهذه الفئة من الناس. الاثار الجانبية الشائعة لهذا الدواء هي زيادة في ضغط الدم وتسارع وتيرة ضربات القلب. الاثار الجانبية المحتملة الأخرى هي عدم الراحة، الحمى، اضطرابات في التفكير، الحكة، اضطرابات في الدورة الشهرية، الإسهال، انتفاخ البطن، خلل في الأسنان، التهاب المفاصل، ضيق في التنفس، الصداع، الأرق، الإمساك، سيلان الأنف، ألم في الصدر، الوذمة، الدوخة، العصبية، القلق، الاكتئاب، النعاس، حب الشباب، الطفح الجلدي، اضطرابات في وظائف الكبد، التهاب الجيوب الأنفية، فرط التعرق، الفشل الكلوي، التشنجات، وغير ذلك. على الرغم من أن هذه هي اثار جانبية نادرة نسبيا، لكن لا يبدو أن هناك مبرر لتسبيب المخاطر لفئة الاشخاص الأصحاء.