ماذا يمكن أن تكون أسباب تساقط مقلق للشعر؟

السؤال
لدي تساقط مقلق للشعر, ماذا يمكن أن تكون الأسباب لذلك؟
الجواب

قد يحدث تساقط الشعر لأسباب عديدة: هناك شكل من أشكال تساقط الشعر العام الذي قد يحدث بعد 2-3 أشهر من مرض أو توعك شديد في حالة الجسم، مثل الحمى لفترة طويلة، عملية جراحية كبيرة، مرض تلوثي حاد، تغيرات هرمونية حادة (مثل ما بعد الولادة). تساقط الشعر يمكن أن يكون من الاثار الجانبية لبعض الأدوية، مثل الليثيوم، حاصرات بيتا، الهيبارين، الكومادين والعلاجات الكيمائية. وهو قد يكون من أعراض بعض الأمراض، مثل عدم توازن الغدة الدرقية ومرض الذئبة، وبسبب نقص في النظام الغذائي للبروتينات، الزنك، الحديد والفيتامينات من نوع B، ويمكن أن يحدث بعد انخفاض شديد في الوزن. الصلع المفاجئ على شكل بقع المصحوب بالقشرة قد يكون نتيجة للإصابة بالتلوث الفطري في فروة الرأس أو ينتج عن الصدمة للشعر نفسه بسبب الشد القوي، الحرارة والتعرض للمواد الكيميائية عند صبغ وأكسدة الشعر. السبب الأكثر شيوعا لتساقط الشعر هو الصلع ذا النمط الذكوري: في منطقة الجبهة الأمامية، الصدغين وقبة الرأس، المميز للرجال ويبدأ عادة بجيل 20-30 سنة. ويسمى هذا النوع من الصلع أيضا الثعلبة الوراثية. لا يعرف على أنه مرض، وانما كحالة طبيعية الناجمة عن مزيج من الاستعداد الوراثي للصلع، مستوى الهرمونات الذكرية والتقدم في العمر. بشكل مشابه يمكن أن يحدث الصلع النسائي بنمط صلع مختلف قليلا، الذي يشمل كل الرأس باستثناء منطقة الجبين، ويظهر أكثر بعد انقطاع الطمث. بشكل طبيعي كل شخص يفقد حوالي 50-100 شعرة في اليوم. عندما تحدث حالة تساقط الشعر فهذا الرقم يزيد بعشرات الأضعاف. لمعالجة هذه المشكلة، عليك أولا الذهاب الى الطبيب. سيقوم الطبيب بتشخيص نوع تساقط الشعر وفقا لتاريخك الطبي، الأدوية التي تأخذها، نظامك الغذائي وفحصك البدني. بعض أنواع تساقط الشعر يمكن علاجها وفقا للسبب: تساقط الشعر نتيجة لنقص التغذية يمكن علاجه من خلال التغذية السليمة، تساقط الشعر الذي يحدث كاثار جانبية للأدوية يمكن حله عن طريق تبديل هذه الأدوية بأخرى، تساقط الشعر بسبب المرض أو حالة طبية معينة يمكن حله عن طريق علاج هذا المرض (مثل: موازنة الغدة الدرقية). التساقط المتأخر نتيجة لتوعك (إجهاد) الجسم لا يعالج والشعر عادة ما يتجدد وينمو في غضون بضعة أشهر.