مستوى مرتفع للكولسترول لدى امرأة التي تأخذ حبوب منع الحمل

السؤال

أجريت مؤخرا اختبارات الدم العامة لأنني آخذ حبوب منع الحمل من نوع ياسمين. كانت الإجابات التي حصلت عليها سليمة، باستثناء الكولسترول - .278 ال LDL كان أيضا مرتفع 167، وكان ال- HDL 79. الاختبارات الاخرى, مستوى السكر وغيره كانت سليمة. وزني 62 كغم وطولي هو 155 سم. أنا أعرف أن لدي زيادة في الوزن، ولكن كل أفراد عائلتي هم أشخاص ممتلئين وحتى بدينين، ولكن ليس هناك أي مشكلة كوليسترول في الأسرة، فحصت ذلك بدقة. هل من الممكن أن مثل هذا المستوى العالي من الكولسترول هو فقط من النظام الغذائي الخاطئ؟ أنا لا آكل الخضروات، قليلا ما أمارس الرياضة وأحافظ على النظام الغذائي السليم. ولكن لا أزال أخشى أنه قد يكون هناك مشكلة أخرى، وربما يجب أن أتوقف عن أخذ حبوب منع الحمل؟

الجواب

على الرغم من أن الكولسترول العام مرتفع، وحتى مرتفع جدا، وكذلك أيضا قيم الكولسترول الضار (LDL)، ولكن قيم الكولسترول الجيد (HDL)، مرضية. وفقا لوصفك، يبدو أن هناك نوعان من العوامل الرئيسية التي قد تكون مسؤولة عن هذه النتائج. الأول هو الخلل في التغذية وعدم ممارسة الرياضة. هذه أشياء مركزية جدا، وأحيانا، من خلال ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي متوازن، يمكن بسهولة خفض مستويات الكوليسترول في الدم. ويرتبط الثاني بحبوب منع الحمل. هناك علاقة بين حبوب منع الحمل وارتفاع مستويات الكولسترول. أوصي بالعمل على عدة مستويات وفقا لهذه العوامل المحتملة: يجب عليك البدء في ممارسة الأنشطة الرياضية المعتدلة. أيضا المشي لمدة 40 دقيقة في اليوم يعتبر نشاط ويمكن أن يكون مفيدا. حافظي على نظام غذائي متوازن الذي يشمل جميع العناصر الغذائية الأساسية، امتنعي عن تناول الأطعمة المقلية، وحاولي أكل الأسماك، اللحوم الخالية من الدهون وما الى ذلك. حاولي تناول حفنة من الجوز كل صباح، فقد وجد أنها تساهم في خفض قيم الكوليسترول. توجهي الى الطبيب النسائي واطلبي تغيير حبوب منع الحمل. في بعض الأحيان حبوب منع الحمل من أنواع مختلفة تأثر بطرق مختلفة على مستويات الكوليسترول في الدم. ربما التفكير أيضا في وسائل منع بديلة للحمل. كرري الاختبارات بعد بضعة أشهر. إذا لم يحدث أي تغيير، فيجب استشارة الطبيب لغرض التحقيق الأعمق. ربما في هذه المرحلة سوف يتم نصح بالتوقف تماما عن أخذ حبوب منع الحمل أو أخذ أدوية لخفض الكولسترول.