مشكلة في الغدة الدرقية التي ليست فرط نشاط أو نقص نشاط

السؤال

أنا شابه عمري 25 وأتمتع بصحة جيدة، ولكنني أخشى أن لدي مشكلة في الغدة الدرقية. قبل شهر ونصف، في فحص الدم الروتيني، تم الكشف عن مستويات الهورمون المنبه للدرقية (TSH) منخفضة وكذلك مستوى كوليسترول مرتفع: CHOLESTEROL 261 LDL 162 - الكوليسترول السيء TRIGLYCERIDES 210 - ثلاثي الغليسيريد TSH 0.05 LYMPHOCYTES 3.6 - اللمفاويات توجهت للحصول على المشورة من طبيب الغدد الصماء. تطرق الطبيب لهذه الحالة وقال ان الغدة الدرقية لدي بارزة، وأنه يوجد لدي تاريخ عائلي من المشاكل في الغدة، وحولني لإجراء لمزيد من الاختبارات، وهذه نتائجها: THYROG.ABS 6.8 - الغلوبولين الدرقي ANTI TPO ABS 595.02 - اجسام مضادة للبيروكسيداز الدرقي TSH 0.02 T3 TOTAL 2.3 - ثلاثي يوديوثيرونين FREE T4 13.58 - هرمون الغدة الدرقية الحر مع تلقي النتائج، أوضح لي الطبيب أن النتائج مثيرة للاهتمام بالنسبة له من الناحية الأكاديمية. فقد توقع أن يرى بالتزامن مع مستوى TSH المنخفض، انحراف عن المجال الطبيعي في مستوى ال- T3 وال- T4, الذي لدي، بشكل غريب, سليم. طلب مني الطبيب اعادة الفحص بعد شهر للمرة الثالثة. أظهر الاختبار نتائج مشابهة: مستوى TSH منخفض جدا، مستوى T3 ومستوى T4 سليمة، 1.91 و-11.22 على التوالي. هل طالما كانت هذه القيم سليمة، لا ينبغي أن أقلق بشأن مستوى الـ TSH؟ هل المستوى المنخفض يدل على نقص نشاط الغدة الدرقية أو على فرط نشاط الغدة الدرقية؟ في الأشهر الأخيرة عانيت من الاكتئاب، التعب، جفاف الجلد وزيادة الوزن. هل على ضوء النتائج يمكن نفي خلفية الغدد الصماء لهذه المشاكل؟

الجواب

الاختبارات والأعراض التي تصفينها ملائمة لمشكلة الغدد الصماء في الغدة الدرقية. التناقض الذي فاجأ الطبيب هو ان الأعراض (الاكتئاب، التعب، جفاف الجلد وزيادة الوزن) مناسبة لنقص نشاط الغدة، في حين أن مستوى الـ TSH (الهرمون المحفز للغدة الدرقية) ملائم لفرط نشاط الغدة الدرقية. المستوى الطبيعي لـ T4 الحر و- T3 الكلي لا يتعارض مع فرط نشاط الغدة، وذلك لسببين: أولا، قد يكون هناك فرط نشاط سريري الذي تكون فيه مستويات هرمون طبيعية وفقط مستوى الـ TSH منخفض. في هذه الحالة، عادة يوصى فقط بمراقبة اختبارات الدم مرة كل شهرين. ثانيا، فرط نشاط الغدة الدرقية يمكن أن يؤدي إلى زيادة في مستوى T3 الحر، الذي مستواه لم يتم قياسه في الاختبارات التي أجريتها. المستوى الإيجابي للأجسام المضادة ضد الغدة الدرقية قد يكون بسبب فرط النشاط وكذلك بسبب نقص النشاط، وبالتالي لا يوجه لتشخيص المرض. التاريخ العائلي من مشاكل الغدة الدرقية يقوي هو أيضا الشك بوجود مشكلة المناعة الذاتية. يوصى باستكمال التحقيق عن طريق قياس مستوى T3 الحر وفحص الموجات فوق الصوتية للغدة المتضخمة، من أجل الحصول على صورة أكثر وضوحا.