مضاعفات بعد عملية استئصال الكلية

السؤال

عمي خضع لعملية جراحية لإزالة إحدى كليتيه. بعد الجراحة حدث لديه انتفاخ في البطن وظهر النزيف. بعد فحص الـ CT وجد أن المشكلة مصدرها الطحال، الذي تضرر أثناء الجراحة. في اليوم التالي خضع لجراحة أخرى لإزالة الطحال. هل هذه جزء من المخاطر التي تتخذ عند استئصال الكلية أو أن هناك مبرر للشك في أنه كان هناك اهمال طبي؟

الجواب

أعضاء البطن يمكن أن تتضرر أثناء الجراحة، ومن حيث المبدأ، فإن الأمر لا يعتبر اهمال طبي وانما مضاعفات. عند اعطاء الموافقة على اجراء الجراحة توضح الأمور للمريض، سواء بشكل شفهي أو بالكتابة، في استمارة الموافقة. بعد الدراسة المتأنية لجميع السجلات الطبية يمكن للطبيب المستشار تأكيد ما اذا كانت هذه مضاعفات التي يمكن أن تحدث حتى مع كبار الجراحين، أو أن العلاج الذي قدم لا يلبي المعايير الطبية المطلوبة، وبالتالي يمكن القول ما اذا كان هناك إهمال طبي. المحام لا يوصي دائما بالاستمرار في القضية، إلا بعد تقييم الضرر والتعويض الممكن، لأن مصاريف إدارة القضية مرتفعة نسبيا. إذا كانت لدى المريض أو أقاربه تحفظات على العلاج الطبي، فيمكنهم التوجه لأمين شكاوي الجمهور في وزارة الصحة لفتح تحقيق، وبعد ذلك، أو بشكل موازي، تقديم دعوى مدنية.