مضاعفات عملية استئصال اللوزتين

السؤال

بسبب التهابات الحلق المتكررة فإنني سوف أخضع في الاسبوع المقبل لعملية الاستئصال الجراحي للوزتين. جميع الأطباء الذين استشرتهم ادعوا أن عملية التعافي بعد العملية لدى البالغين تكون صعبة جدا وترافقها الام حادة. أردت أن أعرف ما هي المخاطر المحتملة وكيف يمكن تجاوز فترة التعافي بأفضل وأسهل صورة.

الجواب

المضاعفات الأكثر شيوعا بعد جراحة استئصال اللوزتين هي النزيف، والذي يحدث لدى 2٪ إلى 3٪ من المرضى. هناك تقنيات مختلفة لوقف النزيف، ولكن إذا لم يتوقف فيجب اعادة المريض إلى غرفة العمليات لوقف النزيف بوسائل جراحية. قد يحدث النزيف أثناء الجراحة، في الـ 24 ساعة الأولى بعد الجراحة وحتى 10 أيام بعد الجراحة. المضاعفات المحتملة الأخرى هي الألم، الجفاف (إذا كنت لا تشرب بسبب الألم)، انخفاض الوزن، الحمى، انسداد القنوات الهوائية بعد الجراحة (بسبب الوذمة الموضعية في الأنسجة أو الورم الدموي)، الضرر الموضعي في داخل الفم والتغييرات في الصوت. جراحة استئصال اللوزتين بالفعل تسبب الألم. خلال 3-5 أيام بعد الجراحة يقل الألم تدريجيا، وبعد ذلك يسوء مرة أخرى لمدة يوم أو يومين، حتى يختفي تماما. يفضل أن تكوني مستعده لذلك، ولا تتفاجئي من تفاقم الألم بعد أن يبدو انه قد تحسن. لتسهيل عملية الشفاء يجب أخذ العلاج المسكن للالام السائل (على سبيل المثال، ديبيرون (Dipyrone) السائل أو النوروفين السائل) – الذي يسهل ابتلاعه. من المهم الاكثار من الشرب. لا يوجد تفضيل لطعام معين، لكن الأطعمة اللينة هي أسهل للبلع. أخذ المضادات الحيوية لمدة أسبوع بعد عملية استئصال اللوزتين أثبت انه يعمل على تحسين النتائج لدى الأطفال والبالغين على حد سواء. يجب الامتناع عن التدخين أثناء فترة التعافي بعد العملية الجراحية. لمدة 10 أيام يجب الامتناع عن القيام بجهد.