مضاعفات مرض كثرة الوحيدات ومدة التعافي

السؤال

أصبت بمرض كثرة الوحيدات الذي تم تشخيصه فقط بعد شهر من الحمى الشديدة والسعال الجاف الكثيف والحاد. دخلت المستشفى لمدة 18 يوما بعد متابعة لمدة 10 أيام في العيادة. في صورة الصدر لم يظهر شيء وفي فحوص الدم وجد خلل في وظائف الكبد، تضخم في الطحال، انزيم HDL - 1000, انحلال بروتين الدم، انخفاض الهيموجلوبين إلى 9.2. تم ربطي بجهاز التنفس الاصطناعي بسبب نقص الأكسجين لبضعة أيام. فقط بعد 5 أيام من العلاج في المستشفى اكتشف لدي التهاب رئوي حاد. عند خروجي من المستشفى قيل لي أنني مصابه بكثرة الوحيدات وهو الذي سبب الالتهاب الرئوي. كيف تم اكتشاف الالتهاب الرئوي بفحص التصوير وال CT بعد ما يقرب من ثلاثة أسابيع من ظهور الأعراض الأولى للحمى, السعال الشديد، وما فصلت سابقا؟ لم يستطع الأطباء في المستشفى ايجاد حل للمشكلة، وقالوا لي بعد بضعة أيام أن حالتي صعبة ولكن لا يعرفون مما أعاني. فحصوا وجود عدة أمراض بواسطة مجموعة من الفحوص الشاملة. تم شفط 450 ملم سائل من الغشاء الذي يحيط بالرئة اليمنى وأرسل إلى المستشفى، ونفوا بذلك خيارات أخرى. الى أن اكتشفوا المرض. بالمقابل تلقيت انواع مختلفه من المضادات الحيوية التي لم تساعد ولم تخفض الحمى لأن ذلك كان فيروس وليس بكتيريا، أنا لا أزال ضعيفة واتعب بسرعة، ولكنني تحسنت. كم من الوقت سوف يستغرق حتى أشفى؟

الجواب

على ما يبدو أن هذه هي مضاعفات نادرة لمرض كثرة الوحيدات - مع انصباب جنبي. من الصعب ان اقول لك متى ستشفين تماما، لكن على الارجح ان هذه هي عملية تدريجية التي تمتد لعدة أسابيع أو أشهر.