معلومات حول دواء الريتالين لعلاج ADHD

السؤال

عمري 22 عاما، وفقط الآن تم تشخيص ADHD لدي من قبل طبيب الأعصاب المختص، الذي وصف لي الريتالين 10 ملغ يوميا، الذي آخذه منذ نحو شهر ونصف الى شهرين. أنا أبحث منذ فترة طويلة، عن معلومات كاملة عن هذا الدواء لأنه له الكثير من المعارضين، ويثير الجدل، وللأسف لم اجد. أسئلتي لكم هي كما يلي: 1. أين يمكنني العثور على معلومات طبية حديثة وشاملة عن الريتالين؟ 2. مكتوب في الانترنت ان الريتالين يعمل الى حد كبير مثل الامفيتامينات (Amphetamines) (مثل الكوكايين، الذي يسبب لضرر معين في بنية ووظيفة الدماغ وكذلك الوظائف المعرفية)، هل يسبب لنفس الضرر؟ ما هي التغييرات التي يسببها في بنية الدماغ؟ آخر شيء أحتاجه هو تضرر الدماغ أو انخفاض في الوظائف العقلية على المدى الطويل! ما هو ردكم على ذلك؟ 3. ما هي الآثار الجانبية التي لا ينبغي تجاهلها ويجب إبلاغ الطبيب عنها! كل يوم أشعر بشيء مختلف، ومن غير الواضح بالنسبة لي عما إذا كان هذا العلاج مناسب لي 4. أنا لا أعرف إذا ما كان الدواء يعمل ويحسن الوظائف المعرفية لدي؟ ماذا أفعل؟ هل أنا بحاجة لزيادة الجرعة؟ وزني 55 كيلوغراما وعمري 22، ما هي حسب رأيكم الجرعة المطلوبة لي؟ 5. هل هناك أدوية أخرى يمكن استخدامها؟ هل هناك فرق بينهما في تحسين المستوى المعرفي؟ متى نعرف انه ينبغي تغيير الدواء؟

الجواب

الريتالين أو مثيلفنيدات (Methylphenidate)، هو الدواء الذي له تأثير منبه ومحفز للدماغ. فهو يستخدم لعلاج نقص الانتباه وفرط الحركة لدى الأطفال والبالغين - ADHD، والتغفيف (Narcolepsy - نوبات النوم التي لا يمكن السيطرة عليها). مؤشرات إضافية: الخرف، الاكتئاب، ضرر في الدماغ على خلفية الصدمة أو متلازمة الألم. تقييم تأثير الدواء على التحسن في الـ ADHD ينبغي أن يجريه الطبيب الذي أعطى لك الدواء في لقاء المتابعة. هذا الدواء ليس ضار بالدماغ على الاطلاق حسب ما يعرف وآلية عمله مشابهة ولكنها غير مشابهة للمخدرات المحفزة التي ذكرتها. تشمل الآثار الجانبية عدم الراحة والعصبية، آلام البطن وفقدان الشهية، حالة هوس-الشمق، تفاقم العرات أو التشنجات اللاإرادية وغير ذلك. الجرعة المقبولة لدى البالغين ما بين 20-30 ملغ يوميا، وهناك من المرضى من يحتاجون إلى جرعة من 40-60 ملغ يوميا، لذلك فأنت تحصل على جرعة منخفضة. يجب أن يظهر التحسن في غضون أسبوعين، وإذا كنت لا تشعر بتحسن فيفضل زيادة الجرعة في حالتك.