نسيان تناول حبوب منع الحمل وآلام اثناء الجماع

السؤال
أود أن أسأل سؤالين: نسيت أن أتناول حبتان. تذكرت مساء اليوم التالي (أتناول حبوب منع الحمل في الصباح)، وتناولت اثنتان. في صباح اليوم التالي تناولت اثنتين مرة واحدة، قرأت انه يتعين القيام بذلك، وبالرغم من ذلك ظهر نزيف. أنا في الأسبوع الأخير من أخذ حبوب منع الحمل. هل انهي علبة الحبوب أو اتعامل مع النزيف كدورة شهرية وأبدأ علبة جديدة في نهايته؟ أعاني من الام ممارسة الجنس دائما. تظهر التهابات وفطريات بشكل مزمن. أعالج المشاكل بطرق مختلفة بناء على توصية من أطباء أمراض النساء، ولكن العديد من الناس قالوا لي ان كل شيء هو نتيجة لأخذ حبوب منع الحمل. هل هذا صحيح؟
الجواب

عادة عندما ينسى تناول حبوب منع الحمل، يجب أخذها مباشرة وقتما تذكرون، الاستمرار في تناول حبوب منع الحمل المتبقية على النحو المعتاد، وأيضا استخدام وسائل منع الحمل اضافي غير هرموني، على سبيل المثال، الواقي الذكري، وخاصة بعد مرور أكثر من 12 ساعة من موعد تناول الحبوب المعتاد. في أي حال، يجب أن لا تأخذ حبتان معا! على ما يبدو، ان النزيف الذي عايشتيه بسبب نسيانك تناول حبوب منع الحمل ولا تتعامل على اساس انه الدورة الشهرية. يجب الاستمرار في تناول حبوب منع الحمل حتى نهاية الحزمة، حتى وان استمر النزيف.  ألم أثناء الجماع الجنسي يمكن أن يكون نتيجة لأسباب عدة، مثل تشنج عصبي مهبلي لاارادي (ألم أثناء الايلاج نتيجة انقباض لاإرادي لعضلات المهبل)، جفاف أو تدريع منحفض يصعب الايلاج ويجعل الاتصال أكثر إيلاما وأقل متعة، التهابات مختلفة وأكثر من ذلك. حبوب منع الحمل تحتوي على هرمونات بالتأكيد يمكن أن تؤثر على نوع ونوعية الإفرازات المهبلية الطبيعية، وبالتالي تقلل من التغطية وتسبب الام أثناء الجماع.

حول الالتهابات المتكررة، هذه ظاهرة شائعة، تعاني الكثير من النساء من ذلك. أسبابها عديدة، وكل امرأة يجب ان تجد العلاج الأنسب لذلك. عادة بالذات التغييرات الغذائية (الحد من استهلاك الكربوهيدرات المعقدة وتناول الزبادي، الخ) اتضح انها فعالة. نظريا، يمكن أن حبوب منع الحمل أيضا تسبب تغيرات الحموضة في الغشاء المخاطي، مما تسبب تغيرات في البكتيريا الطبيعية للمهبل وزيادة في تردد الالتهابات في المنطقة.