مستويات منخفضة من فيتامين B12, الحديد والهيموغلوبين

السؤال

في اختبارات الدم التي أجريتها مؤخرا تم الكشف عن مستويات منخفضة من فيتامين B12, الحديد والهيموغلوبين. منذ عدة سنوات لدي مستويات هيموجلوبين حوالي 10.4 ومستوى الحديد يرتفع وينخفض. بالنسبة للفيتامين – هذه هي المرة الأولى التي يكون فيها لدى نقص كبير. أعطاني الطبيب حقن لرفع مستوى الفيتامين. هل نتائج الفحوص تشير للإصابة بالسرطان؟ طبيبي أخافني كثيرا وادعى ذلك. من المهم أن أذكر أن عمري 42 سنة، ولا أزال اتلقى الدورة التي خلالها يكون هناك نزيف شديد، ولكن فيما عدا أيام الحيض ليس لدي أي نزيف أو ألم. هل الحيض يمكن أن يكون سببا لنقص الحديد والهيموجلوبين؟

الجواب

لا توجد أي علاقة بين فقر الدم المزمن الذي تعانين منه منذ عدة سنوات، مستويات الحديد المنخفضة في الجسم وانخفاض مستويات الـ B12 وبين مرض السرطان. فيتامين B12 هو فيتامين مهم للغاية للحفاظ على الجسم ونقصه المزمن يمكن أن يسبب للعديد من الاثار الجانبية، بما في ذلك أعراض شديدة جدا وغير عكسية. ولذلك، فمن المهم متابعة ذلك وعلاج حالة النقص، حتى عندما لا نشعر بأي أعراض. نحصل على الفيتامين عادة من الأغذية الحيوانية، لذلك فالأشخاص الذين يتبعون حمية نباتية أو طبيعية يكونون أكثر عرضة للنقص. العلاج المفضل هو استخدام الحبوب التي يتم مصها تحت اللسان 1000 ملغ مرة واحدة يوميا بانتظام. بالنسبة لنقص الحديد الذي تعانين منه منذ عدة سنوات - يجب قبل كل شيء وقف النزيف الشديد الذي تعانين منه أثناء الدورة، بحسب ادعائك، لذلك أنصحك بالتوجه الى الطبيب النسائي للمتابعة وموازنة الدورة الشهرية وكميات النزيف، بالإضافة الى ذلك يجب أخذ مكملات الحديد حتى تصلي لمستوى طبيعي الذي يبقى ثابتا بعد توقف ظاهرة النزيف الشديد لديك. وبطبيعة الحال، النزيف الحاد، حتى لو كان أثناء الدورة فقط، يمكن أن يكون مسؤول عن فقر الدم ونقص الحديد الذي تعانين منه.