هل التلوث يمكن أن يشوش نتيجة اختبار مسحة عنق الرحم؟

السؤال
قبل نحو أسبوع خضعت لدى الطبيب النسائي لفحص مسحة عنق الرحم " Pap"، وطلب مني أن ارسل المسحة إلى المختبر. ونظرا لانشغالي الكبير وغير المتوقع في العمل لم أتمكن من القيام بذلك. المسحة بقيت لدي في المنزل في درجة حرارة الغرفة. هل المسحة لا تزال سليمة ويجدر ارسالها للمختبر؟ كذلك، بعد يوم من الفحص لدى الطبيب النسائي، الذي كان سليم، لاحظت بداية ظهور الفطريات. هل يمكن أن تكون هناك علاقة بين الأمرين؟ هل الفطريات تضر بفعالية مسحة عنق الرحم؟
الجواب

بشكل عام يوصى بإرسال مسحة عنق الرحم إلى المختبر في أسرع وقت ممكن، ولكن مع ذلك، في معظم الحالات تتضرر جودة وموثوقية الاختبار اذا بقيت المسحة في درجة حرارة الغرفة لعدة أيام. عندما تصلين الى المختبر لتسليم الفحص تشاوري مع طاقم المختبر، لأن كل مختبر يعمل وفقا لطرق ومعايير مختلفة. بالنسبة للفطريات، لا توجد علاقة بين ظهورها وبين اجراء الاختبار. في بعض الأحيان وجود الفطريات أو أي عدوى التهابية قد يشوش نتائج الاختبار، وعندها يتم الحصول على نتيجة شاذة " atypical result" هذه النتيجة تصنف ك "درجة 2"، والتي تعني وجود التهاب أو تلوث. في هذه الحالة، سوف يوصي الطبيب بإعادة الاختبار أو اجراء التنظير المهبلي.