هل عملية الكشط تزيد من مخاطر حدوث الحمل خارج الرحم؟

السؤال
في نهاية يوليو من هذا العام اضطررت الى الخضوع لعملية إجهاض في الأسبوع ال-27 بعد اكتشاف تشوهات شديدة لدى الجنين ولعملية الكشط بعد الولادة. الحيض الأول بعد ذلك كان في 26 اب، ومنذ ذلك الحين لم يظهر الحيض على الإطلاق. بشكل عام الدورة الشهرية لدي منتظمة. اختبارات الحمل المنزلية تظهر نتيجة سلبية. ليس لدي أي ألم أو نزيف. قلقي هو من أن هناك حمل خارج الرحم. هل بعد خضوعي لهذه الإجراءات الطبية، تزيد فرصة حدوث ذلك؟ ماذا علي أن أفعل بعد ذلك؟
الجواب

مبدئيا عملية الكشط لا تزيد من خطر حدوث الحمل خارج الرحم، خاصة إذا لم يتطور الالتهاب في الحوض بعد الكشط. على أي حال يمكن تشخيص الحمل خارج الرحم من خلال اختبار الحمل. اختبار الإباضة هو مكان جيد لبدء التحقيق بذلك.