هل كل تغيير في الثدي يستدعي خزعة أو جراحة؟

السؤال

ابلغ من العمر 41 عاما مع صحة جيدة. جدتي، عمتي وابنة عمتي كان سرطان الثدي. قبل أسبوع ذهبت إلى الاختبار الروتيني لدى جراح بعد ست سنوات دون اي فحص. بالفحص بالملامسة وجد كتلة وقال انه يعتقد انها قناة حليب اصبحت اكثر سماكة، ولكنه يحتاج ان يتأكد بصورة واضحة. اجريت تصوير الثدي وفحص بالامواج فوق الصوتية للثدي، وكانت النتائج في كل منهما طبيعية. ومع ذلك، فإن الجراح ليس هادئا، وقال أنه من المستحيل تجاهل النتيجة من الفحص بالملامسة. قال لي ان اتحسس الكتلة وقد شعرت بها. اقترح لي الوخز أو الجراحة. ماذا يعني الوخز؟ هل هذا مؤلم؟ ما هي توصيتك؟

الجواب

من الصعب جدا تحسس قناة الحليب في الثدي التي ازداد حجمها (اصبحت سميكة). الفحص بالموجات فوق الصوتية كان يجب ان يكشف عن هذه النتيجة الشاذة. إذا كان هناك افراز من الحلمة، من المستحسن اجراء تصوير للقناة التي تفرز (تصوير الثدي - Galactography). إذا لم يكن هناك أي افراز، أوصي بمراجعة الطبيب الذي يفحصك وتصوير بالموجات فوق الصوتية للثدي بعد نحو ثلاثة أشهر. لا يوجد أي مبرر للوخز من أجل خزعة وبالتأكيد ليس جراحة.