هل هناك داعي لتلقي العلاج الدوائي لخفض الكولستيرول؟

السؤال

قمت بفحوصات موسمية. تلك بعض النتائج المثيرة لقلقي: - LDL: 164 - HDL: 37.1 - الكولسترول العام: 220 - ALT- GPT: 57.1 - TSH: 1.45 كما أن طولي 167 سم ووزني 78 كغم. كما أن هنالك تاريخ عائلي من الكولسترول المرتفع. هل علي البدء بعلاج دوائي لتخفيض الكولسترول؟

الجواب

الإشارة إلى قيم LDL ("الكولسترول السيئ") المرغوبة هي وفقا لعوامل الخطر لمرض نقص تروية القلب. مرض نقص تروية في الماضي، السكري أو أمراض الأوعية الدموية مثل تصلب الشرايين في الشرايين المحيطية أو عروق الرقبة - هي عوامل خطر مستقلة، توجب تخفيض الـ LDL لأقل من 100، ووفق دراسات جديدة حتى أقل من 70. وتشمل عوامل الخطر لمرض القلب الإقفاري التدخين، ارتفاع ضغط الدم، HDL (الكولسترول "الجيد") أقل من 40، والتاريخ العائلي لمرض نقص تروية القلب في سن مبكرة، والعمر (الرجال فوق سن 45 والنساء فوق 55). عندما يكون هناك اثنين أو أكثر من عوامل الخطر - يكون الهدف هو خفض الـ LDL لأقل من 130، وعندما لا يكون هناك عوامل  خطر أو عامل  خطر واحد - فإن الهدف هو خفضه دون 160. 

أنا لا أعرف عن عوامل الخطر لديك، غير أن مستوى HDL لديك - منخفض. عليك الاتصال بالطبيب لتقدير عوامل الخطر، لتحدد قيمة الهدف. على أي حال، لا تبدأ بسرعة بتناول الدواء. الخطوة الأولى هي تغيير نمط الحياة - عبر نظام غذائي منخفض الدهون وممارسة الرياضة. اتصل باخصائي التغذية في تأمينك الصحي، لمساعدتك على ضبط  نظام غذائي يلائمك. مؤشر الـ BMI لديك هو 27.97، وهو ما يعني أنك تعاني من زيادة خفيفة في الوزن. عليك أن تفقد بعض الوزن للتخفيف من المخاطر لديك. الـ TSH سليم (إلا إذا كانت هنالك قيم مختلفة في المختبر حيث قمت بإجراء الاختبار)، عليك العودة لفحص وظائف الكبد بعد فترة، بعد اتباع النظام الغذائي، عندما تكرر اختبار الكوليسترول في الدم أيضا.