هل هناك علاقة بين الام الراس والكيسة تحت الجلد

السؤال

يوجد في الجهة اليسرى من رأسي نتوء منذ وقت طويل، وعلى الأرجح أنها كيسه (Cyst) ولم أعرها أي اهتمام. فهي ليست حساسة للمس. لقد بدأت أشعر في الأيام القريبة الماضية، بصداع وبضعف عام، ويزيد لمس الكيسة أحيانًا من الألم، ولكنه لا يؤثر على الرؤية. فهل يجب أن أجري فحصًا وإزالتها، أم أنه من الأفضل تجنب ذلك؟، لقد أجريت لي جراحة لزرع القرنية في عيني اليسرى، وموقع الكيسة في الجانب الأيسر من الرأس، والذي منه - على حد علمي - يتم من بين ما يتم، نقل الأوامر المتعلقة بالرؤية. سؤالي لكم هو: هل من الضروري إجراء فحص مسبق قبل إزالة الكيسة؟ وهل هناك أي صلة بين هذه الأشياء؟

الجواب

مرحبًا بك عزيزي السائل وبعد: فإليك إجابة الطبيبة المختصة على سؤالك، وهي كالتالي: عزيزي السائل، على الأرجح أنه لا توجد صلة بين الكيسة والصداع، وأن الكيسة، بحسب قولك، موجودة منذ وقت طويل، وحتى الان لم تؤد إلى مشكلة. لكنك لم تذكر ما إذا كان الطبيب قد راها، وماذا كان رده أو إذا حدث تغير في حجمها، ولكن من المرجح، أن يكون الأمر مجرد مسألة شكلية، ولذلك فإن خيار إزالتها ليس طبيًا. عزيزي السائل، لم تذكر إذا كنت قد أجريت أيًا من فحوصات التصوير، ولكن بحسب حديثك، فإن الأمر يتعلق بكيسة تحت الجلد، ولذلك لا توجد أي صله بينها وبين وظائف الدماغ، الموجود في صندوق صلب ومغلق، يسمى الجمجمة. أنصحك إذا استمر الصداع والضعف، بالتوجه لطبيب الأسرة أو طبيب الأعصاب للفحص.